محرك البحث
مهمة النفط أمام الهلال السعودي بعيون أهل الكرة

بغداد/ سيف المالكي
يترقب الشارع الرياضي مواجهة فريق النفط مع الهلال السعودي ضمن منافسات اياب الدور ثمن النهائي لبطولة كأس زايد للاندية الابطال 2018-2019 التي ستقام يوم الجمعة المقبل، مطالبين بأن يظهر الفريق النفطي بأفضل صوره لتجاوز اثار خسارته ذهابا بنتيجة ثقيلة امام الهلال السعودي، والتي يراها الكثيرون انها السبب لنهاية مهمة الفريق النفط في البطولة العربية، في حين يرى البعض الاخر ان ابناء المدرب حسن احمد سيكون لهم كلام اخر في المباراة التي ستشهد غياب عدد من العناصر الاساسية لفريق الهلال مثل عموري وياسر الشهراني، وهو ما سيسهل من مهمة النفط الذي شرع بتحضيراته، اذا ما علمنا ان الفريق دخل معسكرا تدريبيا في مدينة اربيل قبيل موعد مباراته امام الهلال السعودي في الثلاثين من الشهر الجاري.

مهمة عسيرة
اللاعب الدولي السابق، شاكر محمود، رأى: ان مهمة فريق النفط في مواجهته مع الهلال السعودي ضمن منافسات دور ثمن النهائي لبطولة كأس زايد للاندية الابطال 2018-2019 تكاد تكون صعبة بعض الشيء اذا ما علمنا ان الفريق الخصم يعد من خيرة الفرق الاسيوية، وهو المرشح الاول لنيل لقبها، الا اننا وبرغم ذلك فأملنا كبير بالجهاز الفني لفريق النفط ولاعبيه الذين عودونا ان يكونوا رجالا اشداء داخل الملعب، ولكون المواجهة ستقام في ملعب فرانسوا حريري في مدينة أربيل، لذلك سيحظى بدعم جماهيري كبير، وهو ما سيسهل من مهمته. واشار الى: ان المعسكر التدريبي المغلق الذي سيدخله الفريق لغاية موعد إجراء مباراة الاياب من دور ثمن النهائي لبطولة كأس زايد للأندية الأبطال سيكون كفيلا بدراسة الفريق السعودي، ووضع الطريقة الناجعة التي تحد من خطورته، وصولا الى نتيجة نتمناها، وهو الانتصار والتأهل للدور اللاحق.

أريحية تامة
وقال مدرب حراس فريق اربيل لكرة القدم، احمد جاسم: ان مواجهة فريق النفط لكرة القدم امام الهلال السعودي صعبة بالتأكيد على ابناء النادي النفطي كون الفريق السعودي اطمأن لنتيجة مباراته الأولى، وبأهداف تضمن له أريحية كبيرة في المباراة القادمة في اربيل، لذلك اجد ان الفريق السعودي سيلعب بدون ضغوط وبأقل الجهود، الا انه في كرة القدم كل شيء جائز، ولاتوجد ثوابت أبدا، واملنا كبير بلاعبي فريق النفط، لكن الفوارق البدنية والفنية والخبرات والتجارب والتاريخ تميل لصالح الهلال السعودي.
موضحا: أعتقد أن مهمة نادي النفط قد انتهت تماما في بطولة كأس زايد للأندية الأبطال، وعلى لاعبي النفط تقديم مستوى جيد، وكسب خبرات من هذه البطولة. مختتما: ان المباراة التي ستشهد غياب عدد من العناصر الاساسية لفريق الهلال مثل عموري وياسر الشهراني، والحال تكرر في غياب عناصر مهمة عن الهلال السعودي في المباراة الأولى، ومع هذا فازوا في المباراة، فنادي الهلال يمتلك نسبة كبيرة من لاعبي المنتخب السعودي، فضلا عن اللاعبين المحترفين، وهو لايقف على لاعب او لاعبين، وفي الوقت نفسه ارى ان تحضيرات نادي النفط بسيطة ولا تتلاءم وحجم البطولة، ومنافس بقيمة الهلال السعودي، وكنت اتمنى ان يدخل الفريق معسكرا تدريبيا خارجيا يتضمن خوض عدد من التجريبيات امام فرق توازي حجم ومكانة الهلال السعودي.

التعويض صعب
بينما أكد مدرب حراس منتخب الشباب لكرة القدم، حسين جبار: إذا تكلمنا من خلال المعايير التي حصلت في المباراة الأولى، نقول نادي الهلال حسم المواجهة وضمن الانتقال للدور اللاحق بعد فوزه بنتيجة كبيرة، وستكون المباراة التي ستقام في ملعب فرانسوا حريري بمدينة اربيل هي تحصيل حاصل للهلال الذي تأهل بعد انتهاء مباراة الذهاب.مبينا: اجد انه من الصعب جدا التعويض في موقعة الاياب، وذلك بسبب الفارق الكبير بين الفريقين، ففريق الهلال يضم لاعبين محترفين على مستوى عال جدا بإمكانهم بأية لحظة ان يسجلوا أهدافا، كذلك خبرة الهلال في البطولات الدولية لها اثر كبير على مستواه الفني، فضلا على مستوى الدوري السعودي القوي الذي له اثر على ادائه، فمن الصعب التعويض وتحقيق نتيجة كبيرة على الهلال. وقال: لا اعتقد ان غياب بعض اللاعبين سيؤثر في الهلال، لا، بل اطلاقا لا يؤثر ، فالاماراتي عموري لم يلعب في المباراة الأولى لانه مصاب، اذ ان فريق الهلال لا يتأثر بالغيابات لانه متخم بالنجوم، وبإمكان اي لاعب احتياط ان يعوض غياب هؤلاء للاعبين.مختتما: ارى ان الكابتن حسن احمد، مدرب مثابر وناجح، ودائما يبحث عن النجاح، ولا يستسلم للخسارة، فمن خلال هذا المعسكر الذي سيدخله الفريق في اربيل سيحاول لملمة اوراقه، ويفوز بهذه المباراة، حتى لو بفوز معنوي، لكن هذا غير كاف للاستعداد لهذه المباراة، فهو يحتاج لخوض مباراتين تجريبيتين مشابهتين لقوة فريق الهلال، والطريقة التي يتبعها مثل فريق العين الإماراتي أو فريق السد القطري لتعطي رؤية للكابتن حسن احمد، وزرع الثقة للاعبين، التي اراها انعدمت بعد انتهاء مباراة الذهاب.

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.