محرك البحث
“زيدان” … هل عاقب “بيريز”؟!.

“زيدان” … هل عاقب “بيريز”؟!.

سلام المناصير – لندن

القنبلة التي أطلقها الفرنسي “زين الدين زيدان” لم تكن متوقعة أبداً، المدرب المتوج بثلاثة ألقاب أوروبية متتالية لماذا ترك الرحيل عن القلعة البيضاء الأمنة؟!.
سؤالٌ أجاب عنه المدرب المستقيل بدبلوماسيته المعروفة “حتى بعد أن أختار المغادرة”:
أحتاج للراحة والفريق سيمر بمرحلة تغيير مطلوبة!.
“زيزو” كان يعلم أن الرئيس “فلورنتينو بيريز” سيضع رأسه كبش فداء ما لم تحضر الكأس الأوروبية في نهاية المطاف، الموسم كان سيئاً لفريق العاصمة على المستوى المحلي، خسر الليغا باكراً للغريم برشلونة وودع كأس الملك أمام فريق مغمور، حتى أن التسريبات من غرف النادي تحدثت عن إتصالات مع الأرجنتيني “بوتشينيو” مدرب توتنهام الإنكليزي بعد هزيمته “زيدان” في ذهاب ويمبلي بثلاثة أهداف لواحد، ولكن المدرب البديل لم ينتظر التجديد للفريق اللندني بعد أن خطف ريال مدريد دوري الأبطال ظناً أن إقالة أو رحيل الجهاز الفني باتت مستحيلة!.
ولا يمكن إغفال أزمة كريستيانو رونالدو الأخيرة والتي رأى “زيدان” أنها ستؤثر على موقعه كمدرب طالما الثعلب “بيريز” سيرفض أي زيادة وتجديد بداعي الضغط والإبتزاز، وكذلك رفض الأخير تدعيم الفريق بصفقات من العيار الثقيل حتى مع رحيل الهداف التاريخي “رونالدو” بحجة أن السوق لا يستحق دفع كلَّ هذه الأموال وأن الكتيبة الحالية قادرة على القتال في جميع الجبهات، لهذا المدرب الفرنسي لا يريد تكرار المجازفة والتي ربما لن تأتي بلقب أخر في ظل زيادة الضغوطات وغياب دكة البدلاء!.
نعم “زيزو” وضع “بيريز” في أصعب موقف فلن يجد شخصية تستوعب غرفة الملابس ونجومها وتتحلى بثقة الجماهير والإعلام، واياً كان البديل فالمقارنة ستبقى تتردد مع كلِّ جولة وقرار!.

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.