محرك البحث
مؤكداً صعوبة الوضع الكروي .. فتاح نصيف : علينا ترك الصراعات لأجل العراق والمنتخب الوطني يفتقد للعامل المهاري

 

بغداد | حسين الحلفي
اكد حارس مرمى المنتخب الوطني السابق ومحلل قنوات الكأس القطرية فتاح نصيف ، عن صعوبة الوضع الكروي الذي يعيشه العراق في الوقت الحالي .
نصيف اكد في حديث خاص لـISN : بأن ” على جميع القائمين والمسؤولين على الكرة العراقية ترك المهاترات والصراعات الداخلية على جهة والتركيز على ادارة الرياضة العراقية خلال الفترة المقبلة ، مشيراً في الوقت ذاته على ” تؤخي الحذر من الاخطاء والعمل على ادارة الكرة العراقية في الشكل الصحيح من اجل سمعة العراق خلال قادم الايام .
وبين : المشكلة التي تعاني منها كرة القدم في العراق هي ليست محصورة بأستقدام مدرب اجنبي فقط بل غياب المواهب والاسماء اللامعة خصوصاً بعد عام 2007 بعد حصول المنتخب على اللقب الاسيوي ولغاية الان لم نرى اي موهبة كروية ساهمت في قيادة المنتخبات الوطنية الا على عدد الاصابع ومن الضروري على الاتحاد المركزي اقامة دوري لفئات الناشئين والشباب لتأمين جيل قادر على تحقيق الانجازات وايضاً وضع مدربين يمتلكون كفاءات كبيرة في عالم التدريب من اجل تطوير اداء اللاعبين واختيار الافضل لتمثيل اسم العراق وقيادته خلال المستقبل .
وقال : ان فكرة التعاقد مع المدرب السلوفيني كاتانيش هي جيدة ومن شأنها تطوير المنتخب نحو الافضل لكن بشرط توفير بيئة مناسبة وصالحة للعمل للمدرب وكادره المساعد من اجل تصحيح الاخطاء التي رافقت مسيرة المنتخب خلال الفترة الماضية .
واشار : على الجميع ترك الاتحاد العراقي يعمل والابتعاد عنهم ومن ثم محاسبتهم لان الوقت الحالي هو بداية جديدة وعهد جديد كوننا نستعد لبطولة اسيا المقبلة والمقرر اقامتها في الامارات مطلع العام المقبل ولا مجال لاي تأخير في اعداد اللاعبين لهذا الاستحقاق المهم .
واختتم : ان لغة الانا التي يتخذها البعض سواء من جانب الاعلام او من غيره ستكون بداية لتبخير الكرة العراقية كونها آفة وموت سريري تشهده الرياضية العراقية واما ان تركنا هذا الامر سنكون في الطريق الصحيح والامثل لتحقيق الانجازات .

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.