محرك البحث
فكرة جبار !
آخر الأخبار 09 نوفمبر 2017 0 212

بقلم / نزيه الركابي

بين ليلة وضحاها انتشرت صور رئيس لجنة المسابقات السيد علي جبار في كل حدب وصوب ، لا بل اصبح الرجل بين غمضة عين والتفاتتها مصلح الكرة العراقية ، ومنقذها ، والرئيس المنتظر ! ، فراح البعض يلقي الشعر ممجدا وآخر يرى به مواصفات مؤيد البدري ! ، وصفحات التواصل الاجتماعي تُلمع وترى ان فكرته الجهنمية ومقترحه هي من ستقود الكرة العراقية الى منصات التتويج ! ، وكأنه نزل مع فكرته من السماء ، وهو بالأمس القريب كان مادة دسمة للانتقاد في مواقع التواصل الاجتماعي حاله كحال البقية ممن يعملون في منظومته ، وكأن نظريته العبقرية بالرجوع الى آلية العشرون فريقا هي الحل الامثل لمشاكل الكرة العراقية الكثيرة ، متناسين تماما طول فترة الموسم السابق والذي لعبنا من خلالها تحت درجة حرارة قاربت الخمسين درجة لا بل ان دورينا اصبح برعاية (طباخات الرطب ) ! ، هنا اتسائل الم يكن علي جبار هو رئيس لجنة المسابقات في الموسم الماضي ؟ ثم ما هو الجديد الذي قدمته لجنته الموقرة ونحن الى الان لا نعرف شكل الالية ونظام الدوري للموسم الجديد ؟ والادهى من ذلك ان رئيس الاتحاد ادلى بتصريح قائلا ان بقاء الكرخ واربيل ومن ثم صعود الصناعة والسليمانية كان بمباركة جبار نفسه وكل الاعضاء !! ، هذه التساؤلات المريبة تجعلنا نجزم ان الرجل اراد من خلال فكرته تلميع صورته فقط ورمي الكرة في حضن الاتحاد لذر الرماد في العيون لا اكثر ، وهو يعلم علم اليقين ان من غير الممكن ابعاد فرق اعدت ودخلت في معسكرات تدريبية وتعاقدت مع لاعبين ومدربين بعد ان سمح هو ورفاقه لهم بالإعداد عبر منحهم الضوء الاخضر للمشاركة في الممتاز منذ اشهر عدة ! .
صحوة الضمير هذه يا سيد جبار جاءت متأخرة للأسف الشديد ، وكان عليك قبل ذلك تقديم الاستقالة بعد موسم كارثي ملوث جنينا من خلاله كل الويلات ، لذا وجب عليك الاعتراف اولا بفداحة اخطائك وتنصلك عن مهام عملك بدل رمي التهم جزافا هنا وهناك ، فما حصل في مؤتمر القرعة كان الهدف منه واضح جدا وهو ابعاد الشبهات عن شخصك ورمي الكرة في ملعب الاتحاد لمآرب شخصية نجحت من خلالها بتمرير فكرتك على البسطاء ، سيما وانت تعلم ان مقترحك وفكرتك ما هي الا هواء في شبك وسيعود الدوري بثمانية وعشرون فريقا وربما اكثر وعندها ستقول ( العليه سويته ) ! .

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.