محرك البحث
لماذا تراجع ريال مدريد ؟ الأسباب ؟ ومن يتحمل المسؤولية ؟ وهل سيعود متوهجا كالسابق ؟

بقلم / نجم الكرة العراقية عباس عبيد

أين الخلل (ريال مدريد)
هنالك أجماع من قبل الفنيين المختصين والجماهير على تراجع أداء فريق ريال مدريد الواضح وان الفريق ظهر بمستوى ضعيف جدا في المباريات الاخيره لايتناسب وقدرات لاعبيه ولاحتى مدربيه ولا امكاناته الماديه والجماهيريه هنالك عدة احتمالات ممكن ان تكون سبب للتراجع

الاحتمال الاول (الحمل التدريبي )
هل من الممكن ان تكون الجرعات التدرببيه غير مناسبه وسببت كل هذا البطء في حركة اللاعبين خصوصا ان الوقت ضيق جدا واللعب في بطولتين متداخلتين دوري محلي ودوري ابطال يتطلب تدريبات استشفائيه وبسيطه بأوقات دقيقه جدا قادره على ارجاع اللاعب الى الوضع الطبيعي
هل من الممكن ان يكون الجهاز الفني هو السبب في عدم حصول حالة استشفاء تامه للاعبين وبالتالي ظهر اللاعبين بمستوى غير مقبول
نعم ممكن جدا ان يكون ذلك وهذا حصل مع خيرة فرق العالم وشاهدنا بعض الفرق المميزه بمستوى هابط جدا في بعض المباريات

الاحتمال الثاني ( الجانب الخططي او اسلوب اللعب)
واسلوب اللعب مرتبط ارتباط وثيق مع الحاله البدنيه فاذا كان الفريق من الناحيه البدنيه سيء هل من المنطقي ان نقول بأن اسلوب اللعب غير مناسب
اسلوب ريال مدريد واضح هو خلق الزياده العديده في الهجوم بلاعبين ذو جوده مهاريه عاليه وضغط الهجوم على المنافس بغض النظر عن الفريق المقابل يلعب بأي اسلوب دفاعي
ونجح فريق ريال مدريد في تسخير طاقات لاعبيه الهجوميه لاحتلال المكانات المؤثر في ملعب الخصم
لكن الخلل يبدء بعد فقدان الكره هو عدم استغلال تلك الزياده العدديه بالتحول السريع من الهجوم للدفاع وانتزاع الكره في منطقة فقدانها خصوصا مع الفرق التي تدافع منطقه بمساحات ضيقه لاتتجاوز ال١٥ مترفوق منطقه الجزاء
تقريبآ كل الفرق التي هي مادون الوسط نجحت بعملية بناء اللعب من الخلف بسهوله وكانت عملية تخريج الكره بشكل سلس لعدم وجود رغبه حقيقيه للاعبي ريال مدريد في الضغط على حامل الكره بعد فقدانه وهذا خلل كبير وواضح ومتى ماتحول ريال مدريد من الهجوم للدفاع سريعا تجده يمسك بزمام اي مباراة وقادر ان يطرق مرمى اي فريق بسهوله

الاحتمال الثالث (الاستقرار على التشكيل)
طريقة تبادل الادوار بين اللاعبين هذا الموسم هو نسخه مكرره من الموسم الماضي والتي كانت ناجحه بكل المقاييس ولم يعاني الفريق من عملية تبديل اللاعبين فأصبح ريال مدريد بمن حضرعلى العكس مما كان في السابق قبل مجيء زيدان اذا غاب كرستيانو اصبح الفريق بنقص واضح وخلل كبير الحاله الايجابيه التي حصلت هي تقارب مستوى اللاعبين وعطائهم داخل الملعب جعل من المدرب في وضع مريح جدا في الاختيار وتوزيع المجهودات على اللاعبين لان روح التنافس في أشغال المركز اصبحت في أوجها رشح منه الجاهزيه التامه للاعبين

الاحتمال الرابع (الحافز او الدافعيه)
قد يكون الموسم السابق والمستويات المميزه التي قدمها الفريق سبب في انخفاض مستوى الدافع عند اللاعبين فالتراجع بأعتقادي امر طبيعي جدا وسوف يضهر على كل الفرق المميزه التي بدأت موسمها بنتائج جيده مثل مانشستر ستي ويونايتد وبرشلونه لكن يبقى هذا التراجع في أي فتره سيصادف الفريق ممكن ان يكون في البدايه وممكن ان يكون في وسط الدوري ومحتمل يكون في النهايه
قد يسأل سائل مالذي يحتاجه لاعب يلعب مع ريال مدريد من حافز
نعم كل الحوافز متوفره لكن الشعور بأكتفاء نفسي لاشعوري او لاارادي يشعر به اللاعب قبل غيره ويؤدي الى تراجع مستواه وقد تجد بعض اللاعبين يشعر بحاله من التشبع في ممارسة المهنة

المدرب المساعد للمنتخب الاولمبي عباس عبيد

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.