محرك البحث
ناشئينا يستهلون مشوارهم بالمونديال بتعادل ايجابي امام نظيره المكسيكي

ناشئينا يستهلون مشوارهم بالمونديال بتعادل ايجابي امام نظيره المكسيكي

ياسر محمد

استهل منتخبنا الوطني للناشئين مشواره بتحقيق نقطة التعادل أمام المكسيك أحد الأبطال السابقين بنتيجة (1-1) في أولى جولات المجموعة السادسة من نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 .

تألق الهداف داوود
استهل منتخبنا المباراة بنشاط يحسد عليه، حيث أظهر لاعبوه مرونة في الهجوم، بعد محاولة أولى لم يكتب لها النجاح، انطلقت هجمة من الطرف الأيسر لنصف الملعب العراقي، تمريرات قصيرة وسريعة، ثم كرة عميقة من محمد رضا “شرخت” الدفاع المكسيكي المتقدم لينطلق الهداف المتميز محمد داوود وبسرعة دخل منطقة الجزاء وتخلص من الحارس وسدد في الشباك، هدف منتخبنا الأول (16).
كان طبيعيا أن يتحرك هجوم المكسيك فكان الاكثر حصولا على الكرة، وكذلك الاكثر تواجدا في المناطق العراقية، ما استدعى يقظة وتكاتفيا دفاعيا كان من خلفه الحارس علي عبادي في الموعد، حيث عكست كرة عرضية من دييجو لاينيز على رأس روبيرتو دي لا روزا سددها رأسية لترتد من أخشاب المرمى. كاد داوود أن يعاقب الدفاع حين خطف الكرة في الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء ولكن تسديدته ذهبت عرضيا ولم تصب الهدف.
خطأ دفاعي مكلف
في الشوط الثاني كاد منتخبنا أن يعززوا النتيجة، كرة طويلة من الدفاع ارتقى لها داوود ولعبها رأسية أخطـأ الدفاع في ابعادها لتمر منه وينفرد محمد رضا، أراد الإلتفاف على الحارس لكنه أضاع الكرة ليعود الدفاع ويبعد الخطر ويحرمه من التسجيل.
عاد المكسيكون لممارسة كرة عرضية نحو دانييل لوبيز مررها عرضيا كان يفترض بالدفاع أن يبعدها لكن مرت نحو المهاجم روبيرتو دي لا روزا الذي سددها بسرعة نحو الشباك، هدف التعادل (51).
كسب المكسيكيون الثقة وضغطوا أكثر، ما أجبر منتخبنا على التراجع والاعتماد على الكرات الطويلة في الأمام، من إحداها انطلق داوود بسرعته واخترق منطقة الجزاء منحرفا قليلا ليسدد كرة أرضية ارتدت من قدم الحارس.
تألق حارس العرين عبادي في التصدي لتسديدة قوية من دييجو لاينيز ثم كرة ماكرة من لوبيز. استمر الدفاع العراقي في منع منافسه من تهديد المرمى خلال الدقائق الحاسمة من المباراة ليخرج بنقطة التعادل الجيدة في بداية المشوار.

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.