محرك البحث
صالح سدير : التحكيم أضاع جهود أندية البطولة العربية

بغداد – ميثم الحسني

صالح سدير
قدم صالح سدير، نجم نفط الوسط العراقي، أداءً جيدًا خلال البطولة العربية للأندية، التي ودعها فريقه من دور المجموعات.

وكان سدير من بين الأسماء التي ركز عليها الإعلام في البطولة، حيث شهد مقر إقامة نفط الوسط بالإسكندرية توافد العديد من الصحفيين لإجراء المقابلات مع اللاعب.
() استوقف سدير وكان له معه هذا الحوار:

– هل أنت مقتنع بما قدمه فريقك في البطولة العربية؟
بلا شك، نحن في غاية الرضا بما قدمناه من أداء فني، خضنا 3 مباريات مع أندية لها ثقلها، وفي كل المواجهات كنا الطرف الأفضل والأقرب للفوز، إلى جانب إشادة الإعلام ومدربي الأندية المنافسة بنا خلال البطولة.

– لكن الفريق غادر البطولة من دور المجموعات؟
الأمر طبيعي جدًا، ويحدث مع الكثير من الأندية، ولو راجعنا سيناريو المباريات الثلاث، سنجد أن مباراة الترجي سرقت منا في وضح النهار، من قبل الحكم المساعد الليبي، أبو الخير، وحكم الساحة الموريتاني، لمغيفري، فالأول ألغى هدفًا شرعيًا، والآخر تغافل عن ركلة جزاء أكد المختصون أنها صحيحة.

وفي المباراة الثانية، تغافل الحكم المساعد عن هدف شرعي بذات السيناريو.

أما في مباراة المريخ فكانت لنا ضربة جزاء لم يحتسبها الحكم، رغم وضوحها وقربه من الحالة، ناهيك عن إلغاء حالتي انفراد بخطأ من حكم الراية، وقد وقعت الأخطاء التحكيمية في أوقات قاتلة من المباريات.

– ما الذي ينقص نفط الوسط لينافس على اللقب العربي؟
بكل وضوح كنا نحتاج إلى إنصاف الحكام بالدرجة الأولى، حيث أوضحنا مدى الظلم الذي لحق بنا، بالإضافة إلى احتياجنا لمهاجم قناص، يمكنه أن يترجم جهود الفريق إلى أهداف، لا سيما أن نفط الوسط هو الأكثر إهدارًا للفرص في البطولة، كما أننا تأثرنا أيضًا باستمرارية الدوري، وعدم إمكانية التعاقد مع أي لاعب جديد، على خلاف الأندية الأخرى.

– من ترشح للفوز بلقب البطولة؟
منذ البداية حصرنا المنافسة بين الترجي التونسي والأهلي المصري، وأتوقع أن اللقب لن يبتعد عن هذين الفريقين.

– ما تقييمك للبطولة بصورة عامة؟
البطولة منظمة بشكل جيد، وهناك كثافة إعلامية أدت لنجاحها، لكن مستوى التحكيم لا يرتقي للمستوى الفني ولا التنظيمي، بالتالي ضاعت جهود المنظمين والأندية التي استعدت بشكل جيد للبطولة.

– هل ما زلت تطمح لتمثيل المنتخب العراقي؟
طموح كل لاعب أن يمثل منتخب بلده، وأنا شخصيًا أجد نفسي قادرًا على اللعب للمنتخب الوطني، وإذا شعرت بعجزي عن أن أمثل إضافة للمنتخب العراقي، فلن أتردد في اتخاذ قرار الاعتزال.

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.