مختصون يشيدون بأقتراب كالديرون من تدريب المنتخب الوطني

مختصون يشيدون بأقتراب كالديرون من تدريب المنتخب الوطني

الامارات – مصطفى العبطان

أنقسم الشارع الرياضي بين مؤيد ومعارض عقب إقتراب إتحاد الكرة من تسمية الارجنتيني كالديرون مديراً فنيا للمنتخب العراقي خلفاً للمقال راضي شنيشل عقب فتح قنوات الاتصال مع وكيل اعماله ووصول المفاوضات الى مراحلها الأخيرة لذلك تواصلنا مع اهل الشأن الذين كانوا على دراية بقدرات الارجنتيني التدريبية خلال فترات عمله في الخليج العربي .
إذ اكد الخبير الكروي وعضو لجنة المنتخبات السابق الدكتور جمال صالح عن ترحيبه بإقتراب كالديرون من القيادة الفنية لأسود الرافدين لما يمتلكه من شخصية قوية وقدرات تدريبية جيدة على مستوى الانضباطين التكتيكي والخططي قادرة على إعادة الكرة العراقية الى الواجهة من جديد فضلاً عن كونه يملك خبرة كبيرة عن منتخبات واندية المنطقة التي ستكون عاملاً مساعداً له فور تسلمه رسمياً تدريب المنتخب العراقي .
وقال صالح عندما كنت اعمل رئيساً للجنة الفنية في نادي الوصل الاماراتي شاهدت عمل كالديرون عن قرب لأنه كان مدرباً للفريق الأول إذ قام بالاعتماد على ثلاثين لاعباً المتواجدين في الفريق وقام بتغيير مراكز اللاعبين ووظفهم وفق امكانياتهم الفنية والبدنية بالشكل الصحيح مع الاعتماد على الانضباط التكتيكي داخل المستطيل الأخضر.
وأضاف أن فريق الوصل قبل كالديرون كان يحتل مراكز متأخرة في ترتيب دوري الخليج العربي ولكن بعد تسلمه قيادة الفريق الأول وبمدة قصيرة استطاع ان يعمل نقلة نوعية في نتائج الفريق ليحتل مراكز متقدمة لذا ما قدمه فريق الوصل خلال الموسم الحالي بإحتلاله المركز الثاني خلف الجزيرة بطل الدوري مع تبقي جولة واحدة يحسب لكالديرون كونه وضع الأساس الصحيح لذلك.
وطالب صالح إتحاد الكرة والجماهير الرياضية بالصبر على كالديرون إذا ما تمت تسميته مديرا فنياً للمنتخب الوطني ومنحه الفرصة الكافية وعدم التدخل في عمله لمدة عامل كامل لأن المنتخب العراقي يحتاج الى عمل كبير على المستويين الفني والتكتيكي إضافة الى إعطاه حرية إختيار اللاعبين المناسبين لمنهاجه الخططي الذي سيتبعه مشيراً الى انه يتمنى ان يكون عبد الغني شهد مدرباً للاسود الرافدين في المباريات الثلاث المتبقية من التصفيات الاسيوية لكاس العالم 2018 وان يكون كالديرون متواجد كمراقب للمباريات والوحدات التدريبية ومن ثم يتولى زمام الأمور.
وعلى صعيد متصل أشاد مدرب فريق الشمال القطري سامي بحت بقدرات المدرب الارجنتيني كالديرون واصفاً إياه بالمدرب الأصلح لتدريب المنتخب العراقي في الوقت الحاضر لما يملكه من انضباط تكتيكي وخططي يستطيع من خلاله تصحيح مسار المنتخب الوطني وإعادة الصورة الزاهية له كأحد المنتخبات الكبيرة في القارة الصفراء.
وأوضح بحت انه كلامه عن كالديرون ليس ترويجاً له كما قد يظن البعض لانه حقيقة ملموسة كوني املك معلومات كثيرة عنه وقد ألتقيت به عام 2013 في احدى ورش التطوير وتحدثنا عن منتخبات المنطقة ووجدت انه يملك تفاصيل عن اغلب المنتخبات والأندية في المنطقة لذا ستكون له بصمة واضحة مع اسود الرافدين اذا تم منحه الحرية الكاملة في العمل وإبعاد الضغوط من خلال توفير الأجواء المناسبة لإنجاح مهمته مع المنتخب العراقي.

التعليقات

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة الكرة العراقية © 2016
maramhost