محرك البحث
سواريز : تفاجأت قليلاً بأعلان انريكي رحيله عن برشلونة ،، وميسي هو افضل لاعب بتاريخ كرة القدم
الأخبار العالمية 03 مارس 2017 0 15

سواريز : تفاجأت قليلاً بأعلان انريكي رحيله عن برشلونة ،، وميسي هو افضل لاعب بتاريخ كرة القدم !

أكد المهاجم الأوروغواياني لبرشلونة، لويس سواريز، أن إعلان مدرب الفريق، لويس إنريكي، الرحيل عن الفريق بنهاية الموسم “تم تقبله دون مشكلات”، رغم أنه أقر بأنه “تفاجأ قليلاً”.
وقال سواريز في تصريحات لبرنامج ألترانسيستور بإذاعة أوندا سيرو الإسبانية: “الحقيقة أننا تفاجأنا قليلاً، لم نكن نتوقع ذلك، ولكن هذا القرار نتفهمه ونتقبله، نتفهم القرار نظراً للكثير من الأمور التي حدثت، نتقبل مبررات إنريكي لأن عمل المدرب صعب للغاية، يعمل منذ فترة لساعات طويلة، يحتاج أيضاً للراحة، فهو رب أسرة، بالتأكيد هو يريد الاستمتاع بقضاء وقت مع أطفاله، نتقبل الأمر دون مشكلات”.
وتطرق اللاعب بعدها للحياة الأسرية الخاصة به، وقال إنه قام بخطبة صوفيا، زوجته، منذ الصغر: “دائماً ما أقول، المدينة التي فرقتنا في تلك الأوقات كانت برشلونة، وهي المدينة التي نحب أن نتواجد فيها والتي نشعر فيها بالسعادة الجمة، والتي تعطينا الكثير من البهجة، طفلتي الأولى ولدت هنا في 2010، لهذا تخيل كم كنا نرغب في العيش هنا بعد الكثير من الأسفار والذهاب إلى هنا وإلى هناك، وكل الذكريات التي عشناها منذ الصغر”.
وعن حياته أكد أنه شخص لا يستسلم أبداً “داخل الملعب الفضل لا يعود لأحد عليّ، فأنا لا أستسلم أبداً، لا أترك أي كرة لأخسرها، الخسارة تزيدني رغبة في التحسن لأن كل مباراة أعيشها بشكل مختلف، عندما كنت صغيراً نعم كنت أسجل الأهداف لكني لم أكن ألعب بشكل فني على الإطلاق، لم أكن أسدد جيداً بقدمي اليسرى، بعدها واصلت التعلم والتحسن”.
وتابع: “أصرخ وأحتج داخل الملعب ولكني في المنزل شخص مختلف”.
وقال إن فترته التي قضاها في هولندا كانت مفيدة للغاية بالنسبة له كلاعب “دائماً ما قلت إن هولندا كانت أفضل مدرسة للاعب من أمريكا الجنوبية للتعلم والتحسن في كرة القدم، لأنها تعلمك الكثير من الأشياء، في أياكس تعلمت التسديد بقدمي اليسرى، ما كان ينقصني في الصغر تعلمته في أياكس”.
وعاد ليتحدث عن برشلونة “عندما جئت لبرشلونة في ثاني زيارة، ذهبنا إلى ملعب كامب نو، والتقطنا الصور التذكارية، وذهبنا إلى متجر البرسا وتمنيت لو ارتدي أحذية هذا الفريق يوماً ما، أتذكر هذه الأشياء بعاطفة كبيرة ولست نادماً أو حرجاً على البوح بذلك”.
وأضاف: “الآن في يومنا هذا يرسلوا للاعبين الكثير من الأحذية وما أفعله هو أن أجمع 15 أو 20 زوجاً منها وأرسلها لمدارس الناشئين في أوروغواي، لأن الكثير منهم لا يحصل عليها”.
وتطرق بعدها سواريز للحديث عن الليغا الإسبانية حالياً، قائلاً: “ما نقوم به الآن هو أننا لا نستسلم في أي وقت، هناك أناس قالت إن برشلونة استسلم في الليغا وأعلن خسارته، ولكن ما يحدث على العكس تماماً، فنحن واصلنا التحسن، التصريحات كلها كانت أننا لن نلحق بالصدارة، بالطبع كان لابد من الاعتماد على أن يخسر مدريد نقاطاً، وبالفعل نجحنا في تحقيق الانتصارات ومدريد بدأ في خسارة النقاط، والآن نعتمد فقط على نتائجنا”.
واعتبر سواريز أن الضغط يلاحق الآن ريال مدريد “كما رأينا العام الماضي، كنا متقدمين بـ11 نقطة وأنهينا الليغا بفارق 3 نقاط فقط لصالحنا، الدوري هكذا، هناك أوقات يحقق فيها الفريق العديد من الانتصارات ثم يجيء الوقت ليخسر نقاطاً ولا تسير الأمور معه بشكل جيد، ومن الصعب إيجاد حلول لذلك الأمر، نحن عشنا نفس الوضع، ولكن مدريد واحد من أكبر الفرق وسيواصل الصراع حتى النهاية، كما سنفعل نحن، وأيضاً إشبيلية، وكذلك الأمر أتلتيكو”.
وعن الوضع الصعب الذي يعيشه برشلونة في دوري الأبطال بعد الخسارة برباعية نظيفة في ذهاب ثمن النهائي أمام باريس سان جيرمان، وعن إيمانه بإمكانية تحقيق انتفاضة بطولية في العودة على كامب نو، قال: “من لا يؤمن بقدراته لا يمكنه لعب كرة القدم، نحن نؤمن في الفريق، رغم كون الأمر صعباً للغاية لكنه ليس مستحيلاً، هدفنا هو العودة في النتيجة، أمام باريس الذي يعد أحد المرشحين للقب، إذا ما نجحنا في تسجيل هدفين في الشوط الأول، هذا يجعلهم متوترين”.
وأضاف: “نحن واثقون في أنفسنا، لدينا فريق مذهل، إذا أراد هذا الفريق أن يصنع الفارق وأن يظل في تاريخ كرة القدم وفي تاريخ برشلونة، فعليه أن يلعب بطموح ليحقق الانتفاضة في هذا اللقاء”.
وأكد سواريز على العلاقة الجيدة التي تجمعه برفيقيه في خط الهجوم، ميسي ونيمار: “هناك الكثير من الناس التي كانت تشك في الأمر، كل شخص منا لديه طريقته، ولكن الحقيقة أن العلاقة بيننا جيدة للغاية، نتقاسم الكثير من الأشياء داخل غرفة خلع الملابس، نتحدث ونستمتع، أيضاً نضحك كثيراً لأن نيمار شخص فكاهي للغاية ويضحك على كل شيء، وينقل لنا تلك العدوى، نشعر بالسعادة مع بعضنا البعض لأنه لا أحد يغير من الآخر”.
وقال إن ميسي “أكثر من مجرد زميل” بالنسبة له “مثلما كان الأرجنتينيين، داريو سفيتانيتش في أياكس، وماكسي رودريغيز في ليفربول، ما يحدث هنا قد يجذب الانتباه أكثر، ولكنه بالنسبة لي هو ليو، أكثر من مجرد زميل، بالطبع هو الأفضل كروياً وسيكون الأفضل في كل التاريخ ولكنه كزميل هو شخص رائع على المستوى الإنساني، عاملني بشكل رائع منذ وصولي، ولهذا سأكون ممتناً له دوماً”
وعن مهاجم ريال مدريد، البرتغالي كريستيانو رونالدو، قال: “إنه لاعب كبير للغاية، آلة تواصل التحسن، تطور كثيراً مع مرور الأعوام ولديه قدرات كبيرة”.
كما تحدث عن واقعة عضه للإيطالي جورجيو كيليني في مونديال البرازيل الماضي: “لا يمكن أن أتعرض للعقوبة بهذا الشكل، قرار الإيقاف قد يكون مقبولاً، لكن الحرمان من الذهاب للمركز الرياضي على سبيل المثال لمشاهدة فريقي أو مباراة شخص أعرفه، هذا الحظر يبدو لي الأكثر ظلماً في حياتي، لم اكن أتفهمه على الإطلاق، امنعني 10 أو 15 أو 20 مباراة، لكن معاملتي بهذا الشكل الذي عاملوني به آلمني كثيراً”.
وتابع: “أعرف أنني مخطئ، ولكني أيضاً أعي أنني إنسان، وهم عليهم أن يفهموا ذلك، لم أذهب لحفل فيفا ولن أقوم بذلك، ليست لدي أي مشكلة في أن أقول إنني لن أذهب مطلقاً لأي حفل لفيفا”

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.