محرك البحث
بهير يكشف حقائق جديدة عن أحداث الشعب.. وزير الشباب واتحاد الكرة يتبرآن من فضيحة الكلاسيكو

بغداد/ حيدر مدلول
قال وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ان وزارته اتبعت أسلوباً جديداً كما في الكثير من بلدان العالم وهو تأجير الملعب للنادي المضيّف، وهذا ما تم بتوقيع عقد ايجار بين الوزارة وإدارة القوة الجوية على ان يتحمل النادي بيع التذاكر حسب عدد المقاعد. وأضاف في منشور له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) “ان حضور الجمهور العراقي بأعداد قدرت بـ ٤٥٠٠٠ متفرج و الذين كانوا على درجة كبيرة من الانضباط والتعاون بالرغم من وجود أعداد كبيرة على المضمار وهذا بحد ذاته يستحق التقدير والإشادة “.
وكشف عبطان عن ان عدداً من الجماهير قاموا بتسلق جدران ملعب الشعب الدولي ودخلوا بعد ذلك بدون تذاكر الى الملعب ليشاهدو المباراة، ولو ان القوات الأمنية منعتهم من الدخول لحصلت مشاكل لا تحمد عقباها. لافتاً النظر ان البعض القليل للأسف ترك او تناسى كل الإيجابيات وركّز على وجود الجمهور في المضمار ولم يذكر انضباطهم واخلاقهم العاليه .
واوضح ان لا احد يتحدث عن ضرورة تخصيص اموال كافية لبناء الملاعب التي توقف العمل بها في بغداد والمحافظات وخاصة ملعب التاجيات وعدم تحميل وزارة الشباب والرياضة المسؤولية لإكمال الملاعب من دون تخصيصات ماليه .
من جهته، أكد اتحاد الكرة أنه لم تكن له اية مسؤولية مباشرة ،قريبة كانت ام بعيدة، بمسألة تذاكر مباراة القوة الجوية والزوراء التي اقيمت على ملعب الشعب الدولي بالعاصمة بغداد او تسويقها حيث كان من المفترض ان يتم البيع وفق السياقات الدولية المعروفة ببيع تذاكر اقل من السعة الكاملة للملعب الذي لايستوعب أكثر من 35 ألف متفرج .
واضاف اتحاد الكرة ،في بيان تلقته “المدى”، انه “في الوقت الذي أسعدنا وأبهجنا هذا الحضور الجماهيري الحاشد لمتابعة المباراة ومايمثله من تعطش جماهيرنا العراقية وعشقها لكرة بلادها، فقد انتابنا بنفس الوقت الخوف والخشية على جمهورنا الحبيب مما قد يحصل لاسمح الله وفق هذه الحشود الجماهيرية الغفيرة التي فاقت سعة الملعب المعروفة” .
وأوضح : “نحمد الله كثيراً على خروج المباراة بأمان وسلام بفضل الرجال المخلصين في حماية الجمهور ومشرفي المباراة وطاقمها التحكيمي وجماهيرنا الشجاعة والتي تحلت بالمسؤولية التامة لخروج المباراة الى بر الأمان برغم كل ماحصل .
وأشار البيان الى انه يتمنى بهذه المناسبة ان يدعو الجميع وعلى رأسهم حكومتنا الوطنية ووزارة الشباب والرياضة للبدء بانشاء ملعب كبير في بغداد يتسع ويتماشى مع جماهيرنا الكبيرة الوفية المحبة لبلدها .
في تطور لاحق، كشف محمد بهير مسؤول أمن الملاعب ان نيّه مشرف المباراة فالح موسى عضو اتحاد الكرة والمنسق الأمني محمد الموسوي كانت تتجه لإلغاء المباراة وعدم تكملة الشوط الثاني اثر نقاش جرى مع الطاقم التحكيمي الدولي بقياده علي صباح .
واضاف بهير في تصريح: “دخلت على خط المفاوضات المباشرة معهم وتعهدت شخصياً لعضو اتحاد الكرة فالح موسى بالحفاظ على سلامة الحكام واللاعبين والطاقم التدريبي للفريقين وضرورة انطلاق الشوط الثاني الذي تأخر 14 دقيقة عن موعد انطلاقه ونجحت أخيراً في إقناع الجميع بعد ان قمت بإنزال أعداد كافيه من عناصر أمن الملاعب الذين كانوا متواجدين على المدرجات الى المضمار بعد وصول الجماهير اليه سعياً لتعزيز سلامة اللاعبين والحكام” . واشار الى ان دخول الجماهير الى مضمار ملعب الشعب بعد امتلاء جميع جوانب المقصورة الرئيسية والجهة المقابلة لها هو قرار من مشرف المباراة ولا دخل لأمن الملاعب بمثل هكذا قرار مفصلي حيث نجحنا بتعاون الجميع في وصول المباراة الى بر الأمان .
من جهته، بين الحكم الدولي علي صباح “بأنه سيرفع تقريره الى لجنتي الحكام والانضباط في اتحاد الكرة يتضمن ماحدث من وقائع في شوطي المباراة ومابعدها ، أطالب فيه بفرض عقوبة مناسبة تجاه ما بدر من قائد القوة الجوية حمادي احمد تجاهي بعد احتسابي لضربة جزاء لصالح فريق الزوراء في الدقيقة 78”. واوضح: “لم أشاهد الحركة التي قام بها حمادي احمد تجاهي ولكني اطلعت عليها عن طريق التلفاز حيث لو كنت عرفت في حينها لاتخذت اقصى العقوبات التي تناسبها”، مشيدا بنجاح الطاقم التحكيمي المساعد له في قياده كلاسيكو الوطن بصورة مشرفه تشيد بكفاءة الحكم العراقي الذي اصبحت له مكانة متميزه على صعيد القارة خلال الموسم الحالي.

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.