محرك البحث
مطربة الحي لا تطرب !

 

استبشرنا خيرا بنية الاتحاد تسمية الكابتن صالح حميد مدربا لحراس مرمى المنتخب الوطني على اعتبار ان المدرب حميد هو الاحق والاجدر عطفا على ما قدمه الحارس محمد حميد في اولمبياد البرازيل ، بعد ان وضع له برنامج عمل شاق جعله يعود بافضل حال ، لذلك كان هناك اجماع تام على ان صالح حميد هو الاجدر بالتسمية عن باقي المدربين وفق مبدأ لكل مجتهد نصيب ، وفعلا تمت التسمية رسميا بمحضر اجتماع في بداية العام الجديد ، لكن السؤال الذي يطرح نفسه .. لماذا لم نرى على الاقل مؤتمر صحفي من قبل الاتحاد لتقديم المدرب امام وسائل الاعلام لكي نحفظ للرجل هيبته وهيبة المنصب الذي وضع فيه ، وهذا ما معمول به في كل بلدان المعمورة ! .
ما دفعنا للغوص في هذا الموضوع هو بيان رابطة مدربي حراس المرمى والذي اظهر انزعاج الجميع من الطريقة البدائية التي تعامل بها الاتحاد مع زميلهم المثابر صالح حميد والتي لخصها البيان بعدم قبول المهمة ما لم يكون هناك مؤتمر صحفي لتقديم المدرب ناهيك عن تعديل العقد المبرم والذي للأسف الشديد تبين انه يبدأ في الشهر الثالث من هذا العام وينتهي بعد المباراة الاخيرة في التصفيات بخمسة ايام !! ، مع ان التسمية تمت في بداية العام والرجل بدأ العمل والبحث منذ تسميته قبل شهر او اكثر ، ناهيك على ان قيمة عقد المدرب نصف ما كان يتقاضاه المدربين السابقين وهذا ما جعل الجميع يتسائل عن سبب هذا الجفاء ؟! .
ما نتمناه ان يحفظ الاتحاد هيبة مدربينا وان يحترم قيمتهم لاسيما المدرب صالح حميد الذي يعتبر واحدا من افضل مدربي الحراس في العراق وما يثبت قرينتنا بذلك المستوى المبهر الذي ظهر به الحارس محمد حميد في الفترة الاخيرة بعد ان كان جليس البيت وبعيد عن الاضواء ! ، ام ان ( مطربة الحي لا تطرب ) !! .

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.