محرك البحث
خبراء ومختصون : الجانب التكتيكي سيكون السمة الابرز للمباراة ، والخبرة ستلعب دوراً مهماً في حسم اللقاء

حسين الحلفي / ISN

يوسف فعل : الاثارة والتشويق اهم صفات اللقاء ، واختيار حكم كفوء شي اساسي قبل المباراة

قحطان جثير : الزوراء والقوة الجوية اندية مميزة ، وعامل الخبرة سيحسم الموقعة

ضياء حسين : انهاء المباراة سيكون بهدف واحد ، واطمح ان يبتعد الجمهور عن المشاكل

حسين سلمان : تفعيل الاطراف خطراً على الفريقين ، والشوط الثاني سيكون الاجمل في الدوري

حسين الخرساني : لايمكن توقع نتيجة اللقاء ، والفوز سيصل بالفريق نحو مراكز الصدارة

رائد محمد : الاخطاء ستحسم جزئيات المباراة ، والخسارة امر مرفوض للطرفين

قاسم الدراجي : المباراة متكافئة بين الفريقين ، واستغلال الاخطاء سيحسم مجريات المواجهة

يشهد يوم الجمعة المقبل لقاء من العيار الثقيل والذي يجمع بين القوة الجوية والزوراء في مباراة مؤجلة لحساب الجولة الثالثة من منافسات الدوري العراقي الممتاز بكرة القدم ، شبكة الكرة العراقية اعدت لكم اراء بأعين المختصين حول مواجهة الكلاسيكو وخرجت بالتالي .

اكد الصحفي يوسف فعل ، بأن عامل التشويق والاثارة في هذه المباراة سيكون حاضراً و بقوة لما يحظى به الفريقين من اسماء مميزة امثال مهند عبد الرحيم وامجد كلف ومصطفى كريم من جهة الزوراء فيما لا يقل القوة الجوية شأناً عن نظيره الزوراء لما يملكه من لاعبين جيدين امثال حمادي احمد وامجد راضي وسعد ناطق ، واعتقد ان اللقاء سيكون صعب على الطرفين لان الخسارة ستولد حالة من الابتاعد عن مراكز الصدارة ، اما جانب الاهم وهو اختيار كادر كفوء لقيادة المباراة فيجب ان يكون الاختيار صائب في هكذا مباريات جماهيرية وحدوث الاخطاء التحكيمية في هذه الموقعة امر مرفوض لدى البعض ، واتمنى ان نشاهد مباراة تليق بسمعة الفريقين .

وصرح الصحفي ضياء حسين ، بأن تاريخ لقاءات الفريقين على مر عقود قد اتسم بالاثارة والحماس بينهما مع نكهة جماهيرية اضافت الشيء الكثير الى هذه المباريات الكبيرة ، ولن تنتهي المواجهة من دون اهداف بل مباراة الهدف الواحد ومن يحصل على الهدف فقد ينجح في اقتناص الفوز الا اذا تغيرت احوال ومجريات الموقعة المرتقبة ، طموحات الجميع سواء الادارة واللاعبين والمنظمين هي الخروج بتنظيم رائع للمباراة خالي من المشاكل والاحداث التي تجري في بعض لقاءات الجماهيرية في عالم كرة القدم ، فجميع العالم يطالع العراق بنظرة حضارية جيدة لا تدعوا العالم يغير وجهة نظرهم عن كرة القدم واستعداد الجماهير يوحى لنا بعدم وجود اي مظهراً من مظاهر الشد العصبي والاحتكاك ما بينهما ، هذه اماني الكل في مشاهدة مباراة تليق بسمعة العراق بصورة عامة .

وبين مدرب منتخبنا الوطني للناشئين قحطان جثير ، ان فريق
القوة الجوية والزوراء من فرق النخبة في العراق ناهيك عن الخامات الكبيرة في جميع خطوط اللعب لدى الفريقين ، وسيشكل الفوز نقطة تحول في مسار الفريق الفائز لان خطف النقاط الثلاث سيدفع به نحو مناطق الصدارة ومزاحمة الفرق المتقدمة على خارطة ترتيب الدوري الكروي الممتاز ، واماني الجماهير مشاهد متعة حقيقة من كرة القدم العراقية .

ذكر الصحفي حسين سلمان ، بأن تألق اطراف الزوراء والقوة الجوية هي دائماً ما تصنع الفارق في مباريات الدوري الممتاز لما يتميز به الفريقين امثال حسين علي من جهة الزوراء وبشار رسن من جهة القوة الجوية ، واخمن ان الشوط الاول لن يشهد انفتاحاً في طريقة اللعب ومفاتيح صنع الكرات بالعكس سيكون الطرفين على تحفظ خشية استقبال هدف يربك الحسابات ، وان الشوط الثاني سنشاهد تغير في اسلوب اللعب من اجل البحث عن حصد النقاط الثلاث ، و المباراة ستشهد اهداف كثيرة حسب توقعي كون الفريقين يدخلان بهدف مشترك وهو الفوز ومزاحمة متصدر سلم الترتيب نادي النفط .

واشار الصحفي حسين الخرساني ، الى صعوبة التكهن بنتائج مثل هذه المباريات لما تحملها من طابع الاثارة والندية في جميع تفاصيلها سواء كانت فنية ام بدنية ام تكتيكية ، ومن وجهة نظري ارئ ان الزوراء افضل نسبياً من القوة الجوية سيما بعد موجة من التعاقدات الاخيرة والتي دعم بها النوارس من صفوفه وهذه لا يعني الاستهانة بقدرات فريق مثل القوة الجوية والذي يعد متمكناً من جانب الادارة واللاعبين بعد تحقيقه لكأس الاتحاد الاسيوي مؤخراً ، واي طرف من المباراة سيضمن الفوز سيقفز وسينافس بقوة كبيرة نحو مقدمة ترتيب الدوري الممتاز واشعال المنافسة على الصدارة ، والعامل الاجمل في هكذا مباريات الطابع الجماهيري وهو النجم الاول في هذه المواجهة .

وتحدث الصحفي والخبير الكروي رائد محمد ، حول صعوبة المقارنة بين اسمين كبار في سماء الرياضة العراقية امثال القوة الجوية والزوراء لم يمتلكون من لاعبين وادارة مميزة وذات كفاءة كبير في مجال كرة القدم ، واظن ان الفريقين سيكونان تحت ضغط الجماهير التي تطبالهما بحصد ثمرة الفوز لذلك ان التحفظ وغلق المساحات والرقابة اللصيقة سيكون العنوان الابرز لهذه القمة وان الجميع يبحث عن الفوز بغية مواصلة طريق دوري الكرة الممتاز ، وان الاخطاء او الحالات النفسية الغير جيدة لدى بعض اللاعبين ستغير من شكل وتفاصيل مباراة القمة ، وتألق اللاعبين سيكون حاضراً وبقوة من قبل النوارس او الصقور لما يتمع به من خطوط الدفاع والوسط والهجوم المتميزة ، واعتماد مناهج واساليب مختلفة من قبل الملاك التدريبي للطرفين امر متوقع ، لانهما يرفضان معنى الخسارة التي تبعد احدهما عن مواصلة مطاردة المتصدر .

واضاف الصحفي قاسم الدراجي ، ان نكهة مباراة الكلاسيكو لها طابع مختلف لدى الكرة العراقية والبغدادية بصورة خاصة ، ولايمكن المقارنة والمفاضلة بين قطبي كبار مثل الزوراء والقوة الجوية في سماء كرة القدم العراقية ، والعوامل الفنية لدى مدربي الفريقين ستقول كلمتها لان عقلية المدربين كبيرة جدا في التعامل مع المباريات الحاسمة ، ولا اجد اي اختلاف شاسع في تشكيلة الزوراء بالمقارنة مع القوة الجوية وان حظوظهما متساوية للغاية لعدم وجود فوارق واضحة في صفوف الطرفين ، واتوقع ان المباراة ستشهد ملحمة كبيرة داخل المستطيل الاخضر ، واستغلال الاخطاء بوابة رئيسية نحو خطف نقاط الفوز .

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.