شبكة الكرة العراقية
محرك البحث

بقلم / امجد الموسوي
لا بد لكل نجاح ان يكون هناك خصوم يقفون ضده ،لكن من يسير وهدفه خدمة وطنه لا يهتم للخصوم فخطواته ثابتة لا تراجع فيها
الحديث هنا عما تقدمه شبكة الكرة العراقية لمتابعيها والجمهور الرياضي فالاشادة من الاعلام و الرياضيين والمتابعين للشأن الرياضي هو شهادة لكل من يعمل بها سواء من خدم فيها سابقاً او من يخدم الآن .
الكل على دراية إن جميع من يعمل بشبكة الوطن هو بالمجان ويصرف من امواله الخاصة لإنجاز المواضيع من مصورين الذين يقطعون مسافات بعيدة للوصول الى الملاعب ويصرفون الأموال لأجر النقل او الصحفيين الذين يتسابقون للوصول الى الخبر باتصالاتهم من اموالهم الخاصه ايضا او المصممين الذين يسهرون لتصميم كل صغيرة وكبيرة باجهزتهم الخاصة و من هم على قنوات اليوتيوب ويسجلون لكي يضعوا الجمهور في قلب الحدث و من يضع وقته خدمة للبث المباشر للمباريات ولا أنسى الأدمنية سواء على الموقع او صفحة الفيس او الانستغرام كل هولاء عشقهم و حبهم لوطنهم سبب نجاح عملهم إضافة الى لا مركزية الإدارة الكل يسمع الأراء و لا حاجز امام الجميع في طرح الافكار وتبادل الاراء بين الجميع .
المناسبة الذي جعلتني اكتب هذا المقال هو أنني امضي اول عام لي مع شبكة الكرة العراقية التي فتحت امامي فرصه كبيرة للأستمرار بعمل الصحافة والاعلام بعد ان تخرجت من كلية الاعلام لم تتاح لي الفرصه ان اكون في المؤسسة الذي تتلام اهدافه مع ما اطمح له لكن الشبكة كانت الشيء الذي كنت أتمناه رغم ارتباط الحياة وعدم وجود الوقت الكافي بحيث كل المواضيع تتم إنجازها من خلال الموبايل الذي كان رفيقي بالعمل لكن سعادتي لا توصف بتواجدي مع اصدقاء أصبحوا قريبين علي رغم أنني لم التقي الا بعدد قليل منهم .
مااريد طرحه في نهاية المطاف ان هناك الكثير ممن كان في الشبكة لكن خرج لمواقع اخرى لكن الشبكة دائما ما تتذكر مبدعيها ولا تنسى احد منهم فلولاهم لما وصلت الشبكة لما هي عليه اخيراً على كل من يدخل الى الشبكة ان يضع في تفكيره ان الشبكة تسير ولا تقف بخروجه بالمستقبل لكن سوف تطور من يخدم به وخير دليل من كان فيها سابقا .

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.