محرك البحث
الميناء ماض عريق وحاضر مرير ، متى يعود الميناء ؟
المقالات 30 ديسمبر 2016 0 12

 

ارشد حامد /ISN
الميناء صاحب الانجازات والبطولات والذي بات على ضوء ذلك مطلب إعادة التتويج وصعوده ” من جديد، حلما يراود مكونات الفريق “المينائي ” أو بالأحرى جماهيره على الأقل، غير أن حلم الأنصار لم يعرف طريقه للتحقق، بل أكثر من ذلك سار مكانه مطلب آخر يتمثل في المنافسة فقط على الألقاب، بعد أن أصبحت نتائج الفريق تسجل تذبذبا كبيرا في مراحل كل موسم كروي، ليكون بذلك الوفاء لوسط الترتيب عند نهاية كل بطولة هو العنوان البارز لـلعريق المينائي” خلال كل المواسم التي أعقبت التتويجات التاريخية للفريق

وفي ظل كل هذا يبقى التساؤل مشروعا عن دواعي الفشل لكل المسؤولين المتعاقبين على تسيير امور النادي في إعادة كتابة التاريخ وتحقيق أماني جمهوره، ليبقى بذلك التساؤل عن ماذا ينقص الفريق للمنافسة على الألقاب؟ سؤالا وجيها يحتاج إلى من ينفض عنه الغبار.

نتائج ومردود تقني متذبذب ووفاء لوسط الترتيب

شكلت النتائج التي يسجلها فريق الميناء لكرة القدم خلال المواسم الأخيرة، محط نقاش وجدل العديد من المتتبعين لمنافسات الدوري العراقي وخصوصا ان البصرة هي الولادة للنجوم والذي كان يعتمد على ابناء المحافظة حصرا بات يستعين باللاعبين المحترفين وذلك بفعل المردود التقني الباهر الذي يقدم عليه لاعبو الفريق خلال السنوات الأخيرة بالخصوص، وكذا في ظل التذبذب والتراجع الذي تعرفه النتائج بشكل متواصل في مرحلة من مراحل الدوري خلال أكثر من موسم، ليكون بذلك مسار الميناء محط نقاش وجدل بين متتبع يتساءل عن الدواعي والسر في التراجعات التي تعرفها نتائج الفريق خلال مرحلة إياب كل موسم، وبين عاشق ومناصر ينتظر التتويج من جديد .

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.