محرك البحث
الأعلام الرياضي: زيارة الوفد العراقي الى الفيفا سيعزز المطالب بعودة المباريات الى العراق

 

متابعه – ISN
قسم الاعلام والاتصال الحكومي
أجمع عدد من الصحفيين الرياضيين على ان زيارة وفد العراق برئاسة وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان والوفد المرافق له الى سويسرا للقاء رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) من شأنه ان يفتح الباب لرفع الحظر عن ملاعبنا في ضوء الملف المتكامل الذي يتضمن جاهزية الملاعب واستتباب الامن والامور الاخرى التي تسهل مهمة عودة المباريات من جديد الى الملاعب العراقية، لاسيما ان وزارة الشباب والرياضة افتتحت العديد من المنشأت الرياضية القادرة على تضييف مبارياتنا الدولية الرسمية ومنها ملعب المدينة الرياضية في البصرة وملعب كربلاء الدولي فضلا عن ملاعب اقليم كردستان.
وقال الصحفي الرياضي الزميل جليل العبودي المحرر في صحيفة الوطن القطرية ان الوفد العراقي الذي يضم وزير الشباب الرياضة السيد عبد الحسين عبطان ورئيس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود والنجم الدولي حسين سعيد للقاء رئيس الاتحاد الدولي يعد خطوة جيدة، وهي مكملة لخطوات سابقة، ولكن يجب ان تستمر المحاولات حتى لا يبقى الحظر كأمر واقع، واتوقع ان السيد الوزير سيحصل على وعود من المعنيين بالفيفا لتشكيل لجان لتقييم الوضع.
واضاف العبودي ان الملاعب الجديدة التي تم افتاحها في البصرة وكربلاء تمثل خطوة لتضييف المباريات مطالبا بضرورة ادامتها وصيانتها، وان جهود الوزارة لرفع الحظر واضحة وهي تعمل وفق الإمكانيات المتاحة، ومن وجهة نظري ان التحرك لحسم قضية الحظر يحتاج الى جهود كبيره.
من جهته اكد الزميل الصحفي الرياضي علي حنون أن سعي وزارة الشباب والرياضة باعتبارها الجهة الحكومية لرفع الحظر عن ملاعبنا تهدف الى إعادة الحياة عن طريق المباريات الدولية، وتعكس حرص المنظومة الرياضية ورأس الهرم فيها السيد الوزير على تقديم كل الجهود من اجل تحقيق هذه الغاية التي هي جوهر معاناة كرتنا الوطنية، طالما أنها غيبت ولسنين طوال فرص منتخباتنا في ان تتواجد في الملاعب العراقية وان يكون لجماهيرنا دوراً في دعم مساعي اسود الرافدين في الاستحقاقات الدولية، وبلا شك فان هذه المساع تُحسب للوزير عبطان وأسرة وزارته بالتضامن مع بقية مفاصل المنظومة الرياضية.
وبين حنون ان ملاعبنا جاهزة لتضييف المباريات الرسمية طالما باتت ارض بلاد الرافدين تحتضن مدن رياضية مُتكاملة، فضلا عن وجود ملاعب اخرى مهيئة لتضييف المباريات الدولية، وان العراق بات جاهزاً من النواحي الإدارية والفنية والتنظيمية لاحتضان فعاليات كرة القدم التي تكون منتخباتنا طرفاً فيها، ومن هنا يحدونا أمل كبير بجهود وزارة الشباب والرياضة ومعها الاتحاد العراقي لكرة القدم في أن تتوج رحلة سويسرا بالحصول على موافقة لرفع الحظر عن ملاعبنا.
من جهته اكد الصحفي الرياضي هشام السلمان انه لابد من القول ان الجهود الشخصية لوزير الشباب والرياضة السيد عبد الحسين عبطان في تحريك ملف الحظر المفروض على الملاعب العراقية منذ عدة عقود يحسب للوزير شخصيا ومن ثم لوزارة الشباب والرياضة على اعتبار انه خصص الكثير من وقته عبر المدة التي استلم المنصب فيها منذ 2014 وحتى اليوم والرجل يتابع الموضوع وسبق له الذهاب للرئيس السابق للفيفا جوزيف بلاتر منتصف العام الماضي وتحدث معه في هذا الملف بالرغم من عدم الحصول على ضمانات في رفع الحظر.
واوضح انه قد لا نحصل على وعود ولكن لايمكن ترك الموضوع للفيفا لان الضغط واللقاء وطرح الملفات المتوفرة ستسهم في بناء تصور اولي لدى المنظومة الدولية في التفكير باهمية رفع الحظر، لذلك ارى سفر الوزير عمل دبلوماسي حكومي من موقع وزارة الشباب والرياضة التي تمثل الحكومة العراقية وان كان الفيفا لايتعامل مع التنظيمات الحكومية ويحصر تعامله معها باتجاه المجاملات والبروتوكولات لانه يخاطب الاتحادات المحلية ويجالسها مباشراً .
وتابع ان افتتاح الملاعب في البصرة وكربلاء خطوات بالاتجاه الصحيح لاعطاء اشارات ايجابية تعزز الملف الذي يحمله الوفد المتجه نحو مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم لوضع اساسات رصينة في طريق العمل لرفع الحظر المفروض على ملاعب العراق.

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.