محرك البحث
مسعود: سنبحث مع شنيشل الأحد المقبل اخفاقات المنتخب ونستغرب مطالب اقالته

بغداد / ISN
أكد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود ان الاتحاد يستغرب بعض الاصوات التي تطالب باقالة مدرب المنتخب الوطني راضي شنيشل بالرغم من انها كانت تصر على التعاقد معه لفترة طويلة، وتعده رجل المرحلة الجديدة، التي سيحقق طموحات الكرة العراقية بالتواجد في مونديال روسيا 2018″.
وقال مسعود في تصريح صحفي “عتبي على بعض الاعلاميين الذين بدوا يتحدثون باسم الشارع الرياضي، والجماهير الرياضية العراقية، وهذا شيء غير صحيح ان يقول البعض انني اتحدث باسم الجميع، وبعض الاعلاميين هم من طالبونا بتغيير المدرب حكيم شاكر، وبعده أكرم سلمان، ويحيى علوان، وطالبونا بضرورة تسمية راضي شنيشل، لانه المدرب المنقذ حسب كلامهم، والان بين ليلة وضحاها ينقلبون عليه، ويطالبوننا باقالته، وان مسلسل الاقالات للمدربين سيستمر مع اي اخفاقة جديدة اذا ذهبنا مع رغبات البعض”.
وأضاف “أنا غير راض عن نتائج الفريق العراقي، وسيكون لنا اجتماع مع المدرب راضي شنيشل يوم الاحد المقبل في مقر الاتحاد في العاصمة بغداد، وبعد عودته من الدورة التدريبية المتقدمة والمقامة في العاصمة القطرية الدوحة، من اجل مناقشة الامور التي حصلت للمنتخب في مرحلة الذهاب وخوض المباريات الخمس وكيفية معالجة الاخطاء التي حصلت فيها”.
واشار مسعود “نحن مرتبطين بعقد لمدة ثلاثة سنوات مع المدرب راضي شنيشل، واذا اقلناه علينا ان ندفع مبلغ الشرط الجزائي والبالغ 700 مليون دينار، علماً ان اقالة راضي شنيشل ليست هي الحل، وانا مستعد ان اتعاقد مع اي مدرب جديد يضمن لنا التأهل الى كاس العالم في الفترة الحالية، وسأقيل شنيشل ايضاً، ونؤكد اننا لا نخوض مبارياتنا على ارضنا وبين جماهيرنا، وكذلك لا توجد لدينا منشات رياضية متقدمة، ولا يجوز مقارنة ظروفنا بالامارات، والسعودية التي تملك ملاعب حديثة، ودوريات منتظمة”.
واوضح مسعود ان “المنتخب العراقي يشارك في تصفيات كأس العالم منذ عام 1974 ، ولم يتأهل الفريق الا في عام 1986 في المكسيك ولم نلاقي اليابان، وكوريا الجنوبية، واستراليا، واوزبكستان في حينها، وبعدها خرجنا من الدور الاول في تصفيات 1990، ومن الدور الحاسم من تصفيات 1994 التي جرت في الدوحة، ومن الدور الاول من تصفيات 1998، ومن الدور الحاسم لتصفيات 2002، ومن الدور الاول لتصفيات 2006، ومن الدور الثاني لتصفيات 2010، مع العلم اننا شاركنا بنفس المنتخب الذي حصل على كأس آسيا 2007، وخرجنا من تصفيات المرحلة الحاسمة لتصفيات كاس العالم 2014 بقيادة المدرب زيكو ومن بعده بتروفيتش”.
يذكر ان النتائج السلبية للمنتخب العراقي في التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018 احدثت جدلاً كبيراً في اوساط الكرة العراقية، لاسيما بعد ان جمع الفريق 3 نقاط من 5 مباريات وضعته بالمركز الخامس.

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.