محرك البحث
أوصوه بعدم المجازفة في الشوط الأول..متخصصون: شنيشل سيواجه الإمارات بتشكيلة قوية وقراءة عميقة

بغداد / محمد حمدي
يواصل منتخبنا الوطني بكرة القدم استعداداته المكثفة حالياً في الدوحة للقاء الإمارات في أبوظبي ضمن التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018 في مباراة تعد مفصلية لتمضية المشوار بثقة واطمئنان، ويمكن القول أن المباراة لا تخلو من الصعوبة في جميع جوانبها حسب رأي المتخصصين قياساً مع تحضيراتنا المتواضعة التي لا توازي صعوبة المباراة وأهميتها كما يُطلعنا عدد منهم التقتهم (المدى) عبر الاستطلاع الآتي.

حظوظ متساوية
نجم منتخبنا الوطني السابق الكابتن علي كاظم لم يخف قلقه من المباراة التي ستقام بعد غد الثلاثاء، وقال: أن حظوظ منتخبنا والإمارات متساوية وكلاهما يشعر بخسارة نقاط مهمة من مشواره ويسعى جاهداً للتعويض من جديد، مضيفاً أن مثل هذه المباريات الحساسة تخضع لحسابات دقيقة من المدربين حيث لا يريد أي منهما التفريط بأية نقطة جديدة ومع ذلك كله أجد أن الكابتن راضي شنيشل قد بدأ فعلاً التعامل مع عناصر القوة في المنتخب بتشكيلة متغيّرة وقراءة عميقة لمنتخب الإمارات ربما سيكون الحسم فيها لصالح منتخبنا الذي يتسلح اليوم بدعم إعلامي وجماهيري كبيرين لابد أن ينعكس إيجاباً على الفريق بصورة عامة.

عناصر جاهزة
مدرب حراس مرمى منتخبنا الأولمبي الكابتن صالح حميد راهن على ظهور المنتخب بصورة مغايرة تماماً لجميع المباريات السابقة ، مبيناً أن الإجماع الفني الآن شبه مكتمل بإعتماد العناصر الجاهزة المضمونة من جميع الجوانب الفنية، موضحاً أن إعداد المنتخب تأثّر بقلة التخصيصات المالية التي يمكن أن تلبي الطموح بإعداد جيد ليبقى المنتخب بين مطرقة الإعداد المتعثّر وسندان الضغط الكبير بتحقيق نتيجة يمكن من خلالها التفكير بحصد أحد بطاقات التأهل ، مشيراً الى أن الفريق الجاهز بمجموعة اللاعبين هو الأنسب مع نفاد الوقت، يضاف الى ذلك تعوّد المنتخب على خوض المباريات تحت وطأة الظروف الصعبة باللعب خارج أرضه التي ربما إنقلبت الى قوة وتحدٍ يصبّ في الاتجاه المعاكس.

مفاجأة المنافس
اللاعب الدولي السابق شاكر محمد صبار توقّع أن يعمد الكابتن راضي شنيشل الى طريقة لعب مغايرة مما تعوّدنا عليه في المباريات السابقة بإنتظار مفاجأة المنافس من دون المجازفة بأي عمل متسرّع في بداية المباراة وربما الشوط الأول أيضاً، مضيفاً أن قلة المباريات التجريبية هي أهم مشاكلنا وإن حصلت فإننا نلتقي فرقاً تقلّ عن مستوى المنتخب الوطني كما هو الحال مع الأردن أو الأهلي القطري.
واضاف صبار أن من الإجحاف في هذه الفترة العصيبة الاعتماد على المحترفين بصورة رئيسية فعندما يأتي اللاعب المحترف قبل 72 ساعة من المباراة ما هو تصرّف المدرب في هذه الفترة القصيره جداً ؟ والأمرالآخر هو أن الانسجام بين اللاعبين لا يحصل بسرعة كما هو معلوم مما يؤدي إلى انخفاض المستوى ، لذلك كله فإن مباراتنا مع الإمارات ستكون صعبة فهم أيضاً بحاجة الى التعويض ولديهم عناصر جيدة منسجمة ومدرب خبير مضى على وجوده مع الفريق فترة طويلة حقق فيها انجازات كبيرة.

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.