محرك البحث
مـوقـعـة نـاريـة بـيـن لـيـفـربـول و مـانـشـيـسـتـر يـونـايـتـد

وكـالات / ISN
سيكون ملعب أنفيلد مسرحاً لموقعة نارية بين الغريمين التقليديين في الشمال الانكليزي ليفربول ومانشستر يونايتد بالساعة 10 مساء اليوم الاثنين في اختتام المرحلة الثامنة من بطولة انكلترا لكرة القدم. ويريد ليفربول صاحب المركز الرابع ان يضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، أولاً من خلال الثأر لخسارته ذهابا وإيابا امام مانشستر يونايتد في الموسم الماضي، واذا تحقق له ذلك سيبتعد عن غريمه بفارق 6 نقاط في وقت مبكر ويبقى في صلب الصراع على اللقب. حقق ليفربول انطلاقة قوية هذا الموسم بفوزه على أرسنال 4-3 في عقر دار الاخير قبل ان يسقط امام بيرنلي (0-1) في الجولة التالية، لكنه حقق نتائج جيدة بعدها من خلال تعادله مع توتنهام خارج ملعبه وتغلبه على تشيلسي بعيدا عن قواعده ايضا كما حقق الفوز في آخر 4 مباريات له. ويعوِّل ليفربول على صانع العابه البرازيلي كوتينيو الذي فرض نفسه لاعبا اساسيا ايضا مع منتخب بلاده في الآونة الأخيرة. بدأ باريس سان جيرمان الفرنسي، يغازله لكن مدرب ليفربول الالماني يورغن كلوب الذي احتفل الاسبوع الماضي بمرور سنة على تسنمه منصبه حسم الامور نهائيا بخصوص اللاعب بقوله “كوتينيو ليس للبيع بأي ثمن”. في المقابل، يخوض مانشستر يونايتد عشرة ايام في غاية الأهمية، اذ يواجه الخميس المقبل فنربغشه التركي في الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) ثم تشلسي خارج ملعبه في 23 تشرين الاول ثم مانشستر سيتي على ملعبه في كأس رابطة الاندية الانكليزية المحترفة في 26 منه. والسؤال الذي يطرح نفسه بالحاح في ما يتعلق بمانشستر يونايتد خصوصا في الآونة الاخيرة، هل سيشرك مدرب الفريق البرتغالي جوزيه مورينيو قائده واين روني أساسياً؟ عاش روني فترة صعبة في الآونة الاخيرة حيث استبعده مورينيو من المواجهة القوية ضد ليستر سيتي بطل الموسم الماضي قبل اسبوعين فحقق الفريق فوزا كبيرا في غيابه 4-1 وأفضل عرض له منذ فترة طويلة، لكنه عاد وسقط في فخ التعادل على ملعبه مع ستوك سيتي 1-1.

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.