محرك البحث
اتحاد الكرة يُثمّن موقف الجالية في الهند..استقبال رسمي حافل لأبطال آسيا فـي مطار بغداد

بغداد / حيدر مدلول

من المؤمل ان يصل صباح اليوم الثلاثاء وفد منتخب الناشئين لكرة القدم الى مطار بغداد الدولي بعد احرازه لقب كأس آمم آسيا تحت 16عاماً بعد فوزه على نظيره الإيراني بفارق ركلات الترجيح (4-3) في المباراة النهائية التي انتهى وقتها الأصلي بالتعادل السلبي التي جرت على ملعب بانديت جواهر لال نهرو في مدينة غوا الهندية في اختتام منافسات النسخة السابعة عشرة من البطولة التي شارك فيها 16منتخبا.
وقال عضو اتحاد الكرة طارق أحمد لـ(المدى) انه سيتم تنظيم استقبال رسمي كبير من وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية العراقية واتحاد الكرة الى جانب حضور عدد كبير من وسائل الإعلام المرئية والمقرؤة والمسموعة لوفد منتخب الناشئين الذي ترأسه مالح مهدي عضو اتحاد الكرة وضم الى جانبه يحيى كريم المشرف على المنتخب وجليل صالح مديراً ادارياً للمنتخب والملاك التدريبي المؤلف من قحطان جثير مدرباً وغالب عبدالحسين ومؤيد جودي واحمد جمعة مساعدين وحسين جبار مدرباً لحراس المرمى إضافة الى 23 لاعباً والملاكين الطبي والإداري.
وأوضح أن منتخب الناشئين حقق الفوز الرابع على المنتخب الايراني في المباراة الأخيرة التي ضيفتها مدينة غوا الهندية لمدة 17 يوماً بفارق ركلات الترجيح ليحافظ على سجله الخالي من الهزائم بعد أن استطاع ان يحقق الفوز على منتخبات كوريا الجنوبية (2-1) وتعادل مع ماليزيا وعُمان (1-1) في دور المجموعات وفوزه على المنتخب الأوزبكي (2-0) في دور الثمانية وعلى المنتخب الياباني في دور الأربعة (4-2) ، مشيراً الى أن لاعبينا والمدرب قحطان جثير اوفوا بالعهد الذي قطعوه على انفسهم بضرورة خطف لقب هذه البطولة والعودة الى العاصمة بغداد بالكأس برغم قوة المنتخبات المشاركة فيها لإسعاد الجماهير الرياضية العراقية التي كانت تنتظر منهم انجازاً جديداً يكون فاتحة خير في العام الحالي ليضاف الى سلسلة الانجازات التي حققتها المنتخبات الوطنية الأخرى كتأهل المنتخب الأولمبي الى أولمبياد ريو التي شارك فيها مؤخراً فضلاً عن تأهل الشباب الى النهائيات الآسيوية التي ستقام خلال الفترة من 13-30 تشرين الأول الحالي بالعاصمة البحرينية المنامة مؤكدين على علو كعب الكرة العراقية التي اصبحت تحتل موقعاً متقدماً على صعيد القارة الصفراء.
واشار أحمد الى أن حصول منتخب الناشئين على جائزة اللعب النظيف وكذلك حصول اللاعب محمد داود على جائزة الهداف برصيد 6 أهداف وجائزة أفضل لاعب في البطولة بعد أن تم اختياره من الاتحاد الآسيوي باللعبة يعود الى المستوى الرفيع الذي قدمه اللاعب في المباريات الست التي خاضها مع الناشئين ودوره الكبير في حصول الأخير على اللقب لأول مرة في تاريخ المشاركات العراقية فيها الى جانب زملائه اللاعبين الآخرين الذين يقف في مقدمتهم الحارس علي عبادي الذي كان كعادته متألقاً وذاد ببسالة عن عرين الليوث وخاصة في المباراة النهائية أمام المنتخب الإيراني عندما تصدى للعديد من الكرات الخطرة التي ارسلها مهاجمو المنتخب الإيراني وحافظ على نظافة شباكه طوال اوقات المباراة التي تلقى فيها أنذاراً أصفر من قبل حكم المباراة التي دفع المدرب قحطان جثير الى استبداله في اللحظات الأخيرة بزميله الحارس منذر نجم الذي كان هو الآخر نجماً بلا منازع بعد ان تصدى لكرة ارسلها اللاعب الإيراني طه شريعتي الى جانب دوراً في الكرة التي ارسلها زميله سعيد أهاني الى الخارج. وقدم احمد شكره الجزيل الى الجماهيرالرياضية العراقية في الهند لدورها الكبير في حصول منتخب الناشئين على الكاس بعد أن كانت اللاعب رقم 12 من على مدرجات ملعبي (بانديت وجي أم سي) من خلال التشجيع وترديد الأغاني العراقية الرياضية التي حفّزت اللاعبين على اهدائها الفوز في جميع المباريات التي خاضها على الملعبين ذاتهما التي كانت علامة فارقة تم رصدها من قبل المتابعين والنقاد والإعلاميين الذين رافقوا منتخباتهم المشاركة التي كانت قد شهدت حضوراً فقيراً بعد خروج المنتخب الهندي البلد المنظم من الدور الأول من البطولة فضلاً عن توافدها المستمر على مقر إقامة المنتخب في الفندق الذي تم تخصيصه مقراً لسكنه للاطمئنان عليهم وتذليل العقوبات التي قد تواجهم طوال فترة التواجد هناك .

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.