محرك البحث
مختصون : التركيز مفتاح الفوز على اليابان ، والنقاط الثلاث ستعيد هيبة العراق في المجموعة

عدنان لفتة : الشجاعة والثقة مفتاح لعبور اليابان

رائد محمد : العامل النفسي مهم والفوز ليس بالمستحيل

قاسم الدراجي : الاندفاع المدعم بالتركيز سيجعل حظوظنا قائمة بالانتصار

حسن احمد : الاسلوب التكتيكي هو واحد من اساليب تخطي الساموراي

احمد عبد الكريم : اللعب الى الامام مهم والعودة للخلف ستشكل خطورة على مرمى منتخبنا

حمزة داود : اليابان ليس بالبعبع ونستطيع هزيمته مهما كانت الظروف

حسين الحلفي / ISN

يخوض منتخبنا الوطني يوم الخميس المقبل لقائه امام منتخب اليابان واعين الاسود على تحقيق النقاط الثلاث لتعويض خسارتي استراليا والسعودية ، شبكة الكرة العراقية اعدت لكم هذه الاستطلاع حول مباراة التعويض الحاسمة :

اكد الصحفي عدنان لفتة “بأن منتخبنا قادر على عبور اليابان اذا تحلى بالثقة العالية ، وتنويع الاداء في الملعب اساسي لتنشيط كافة الخطوط وعدم ترك المساحات امام فريق يجيد الانطلاق منها واللعب بهدوء سيولد نتائج تصب بمصلحتنا ، وان اهدار الفرص امراً مرفوض جملة وتفصيلا لان خسارتنا ستجعل الفريق خارج حسابات المجموعة بشكل كبير خصوصاً بعد الهزيمتين في الجولة الاولى والثانية ، واذا اراد الوطني ان يخرج بنتيجة ترضي الجماهير هو محاولة غلق الثغرات في الدفاع وعدم فسح المجال امام الخصم لبناء الهجمات والتي بأمكانها تشكيل خطورة على شباك الاسود .

وبين الخبير الكروي رائد محمد “مهمة المنتخب الوطني صعبة دون ادنى شك لكنها لا تدخل في قائمة المستحيل ، العامل النفسي سيلعب دوراً كبير والابتعاد عن تكتيكات معقدة الاعتماد على النسق الطبيعي في تشكيلة المنتخب من اجل عدم ارتكاب الاخطاء واعادة سيناريو استراليا وتغير مراكز اللاعبين ستكون نقطة تحول سلبية في المباراة ، التسديد من خارج المنطقة والتركيز على الكرات الثابتة من شأنها ان تغير من اداء فريقنا .

وقال الصحفي قاسم الدراجي “على الفريق العراقي ان يعمل على ابقاء شباكه خالية من الاهداف من بداية اول الدقائق كون فرق اسيا وبالاخص شرقها معرفة بتسجيلها للاهداف مبكراً ، مواجهتنا لن تكون سهلة لم يحمله الخصم من اسم في القارة الصفراء ، الضغوطات على شنيشل ولاعبيه كبيرة والاندفاع سيغير الكثير من معاني الموقعة بشكل ملحوظ ، وبث الروح في نفوس اللاعبين قضية يحب العمل على تنشيطها لانها عنصراً اساسي في هكذا مباريات .

اوضح مدرب نادي النفط حسن احمد ” لا يخفى على الجميع قوة الكرة اليابانية مايحويه الفريق من نجوم كبار، لكن عزيمتنا كبيرة بنجومنا في حصد نقطة بمثابة ثلاث نقاط على اعتبار المباراة على ارض الساموراي ، والتولفية بين المحليين والمحترفين هو طريقة للفوز ، تنظيم المستوى داخل الملعب يجب ان يتوفر ، واستخدام الطرق التكتيكية ستسهل الطريق نحو حصد الانتصار .

واشار الصحفي احمد عبد الكريم ” تغير اسلوب امام منتخب منظم لايمكن التقليل من قدراته والاستهانه به ، وخطف نقطة التعادل ستزرع الامل من جديد في نفوس الوطني ، محاولة بناء كرات للدفع بها الى الامام سيرفع من فعالية الخط الهجومي وغلق المنطقة الخلفية وعدم اهمال بعض مناطق الملعب امام لاعبين يجيدون بناء اللعب من خلال المساحات ، والعودة من طوكيو بالنقاط الثلاث ستعيدنا لاجواء التصفيات مرة اخرى .

واضاف المدرب السابق حمزة داود : ” رغم التقدم الحاصل في الكرة الاسيوية عكس الكرة العربية التي اصابها القحط الاستراتيجي لدى بعض بلدانها ولكن ثقتنا في عبور هذة الموقعة كبيرة ، الغيرة العراقية ستثبت نفسها بجدارة لانها العنصر الوحيد الذي يميز لاعبينا عن صاحب الارض والجمهور اليابان ، نسيان اجواء الخسائر الاخيرة ستعمل على تخفيف الضغط على المنتخب ، ومحاولة الاستقرار على فريق متجانس وحقيقي يلعب كرة قدم من جميع النواحي ، اماني الشعب حاضرة لكن لا اعتقد انها كافية وسط هذة المشاكل الكثيرة .

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.