محرك البحث
ازمة الملاعب تتجدد في دورينا للموسم المقبل..

شبكة الكرة العراقية / غيث جمال

لم يبقى على انطلاق الموسم الجديد سوى شهرين تقريباً ومازال دورينا فقير من ناحية البنى التحتية والملاعب.
حيث سيكون نظام الدوري في الموسم المقبل يحتوي على 20 فريق يلعب على مرحلتين.
المشكلة تكمن بوجود احد عشر ملعبا لهؤلاء الفرق العشرون،سبعة منها لاتخضع لقوانين الفيفا والبعض منها يصلح لكل شيء الا للعب كرة القدم وبعض الفرق لاتمتلك حتى ملاعب للتدريب.

السؤال هنا: ألم يكن أحرى بوزارة الشباب والرياضة استئناف العمل بالمشاريع المتوقفة وايجاد حلول مناسبة لحالة التقشف التي يعيشها البلد لاكمال بعض تلك الملاعب حتى وان يكن بشكل جزئي بدلاً من هدر الاموال ببناء وتأهيل ذلك العدد المهول من المسابح؟ فكرة القدم هي الواجهة الرئيسية للبلد. فكم من بلد سلطت عليها الانظار من خلال دوريها ولاعبيها.

بالاضافة الى ذلك فالمسؤولية لاتقع على عاتق وزارة الشباب والرياضة بل وعلى ادارات الاندية التي تصرف المليارات من اجل جلب لاعبين لاتتجاوز مباريات احدهم الثلاثون مباراة في الموسم الواحد، فقد كان الاحرى بهم تخصيص ولو نصف ميزانيات تلك الاندية للموسم الواحد من اجل اكمال مشاريع ملاعبهم المتوقفة الى اجل غير معلوم.

وكذلك تقع المسؤولية على اتحاد الكرة وذلك من خلال فرض شروط على الاندية المشاركة في الدوري ومنع الاندية التي لا تمتلك ملعب يخضع لقوانين الفيفا (من ناحية ارضية الملعب و الامان وانسيابية دخول وخروج الجماهير وكذلك اللاعبين) من المشاركة في الدوري..

وفي النهاية اذا مااردتم مشاهدة دوري قوي ومواهب كروية و منتخبات وطنية قوية لها شأن كبير في القارة والبطولات القارية وتسويق للاعبينا وكذلك تسويق مباريات الدوري على افضل القنوات العربية الرياضية فعليكم ببناء الملاعب.

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.