محرك البحث
ياسر قاسم الاستفادة الوحيدة من مشروع المغتربين !
المقالات 29 يونيو 2016 0 41

ياسر قاسم الاستفادة الوحيدة من مشروع المغتربين !

كتب – ارشد حامد
عندما نتحدث عن المشروع الهادف الى جمع ولم شمل المواهب الكروية العراقية يجب الوقوف كثيرا قبل ان نحكم ونتسرع في اتخاذ القرارات .
فالمواهب متوفرة في بلاد الرافدين بالكم الوافر والعدد الزاهر لكن الاستغلال الامثل لتلك المواهب الكروية المحلية وجدت الاهمال وعدم حسن الاستغلال فكان التفكير في جمع الاموال وترك الجانب الرائع في هذا المجال وهو تطوير القدرات الفنية والتدريبية للشاب ،
تطوير اللاعبين في فرق المراحل السنية، حيث إنها تعتبر أحد أهم الأجزاء في النوادي الرياضية والنجاح في إدارتها وتطويرها يساعد على تأمين نجاح طويل الأمد للنادي على الجانبين الفني والمالي، لأن نجاحها يعني إمداده بالعديد من اللاعبين الجيدين الذين يمكن الاستفادة منهم باللعب في صفوف الفريق الأول أو عن طريق بيع وإعارة عقودهم لتحقيق العوائد المالية.
وأفادت إحدى دراسات ،الدليل العالمي لمدربي كرة القدم أن أفضل طريقة لصناعة اللاعبين وتطوير قدراتهم تبدأ من الفهم الصحيح لقدرات اللاعب الحالية، وقدراته المحتملة، فالأولى تعني المعرفة التامة بما يمتلكه من قدرات في الوقت الراهن، لم نشاهد ذلك في ملاعب العراق لان التفكير باللاعب الجاهز اصبح التفكير السائد في ملاعب كرتنا العراقية التي كانت تعتمد بالشكل الاساس على قاعدة الفئات السنية والتي كانت الرافد الاول للمنتخبات الوطنية ، عندما نقول ان مشروع المحترفين او المغتربين مشروع غير قابل للاستنتاج  لان اساس استدعاء اللاعبين يتم بشكل عشوائي فيتم استدعاء لاعبين باعمار كبيرة لاتلبي طموح الوسط الرياضي واخر يتم عن طريق المعارف والصدف فذلك لايخدم كرتنا اطلاقا نحتاج لاعبين بطينة ياسر وجستن وياسين  فقط .

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.