محرك البحث
تواصل معسكر الاولمبي في المانيا وقضية حصني تعيد الجدل فيه واستغراب من مهاجمة البعض لزيارة اللاعبين لميونخ

ميونخ/ حسين سلمان- موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية
يواصل منتخب العراق الاولمبي بكرة القدم ولليوم السادس معسكرة التدريبي في مدينة ميونخ الالمانية الذي يستمر حتى يوم الاثنين المقبل، بعد معسكر برشلونة الاسباني الذي دام خمسة عشر يوما.وقال مدرب الفريق عبد الغني شهد للموفد الصحفي، إن، المعسكر بدأ في العشرين من الشهر الجاري بثلاث وحدات تدريبية ، الاولى للياقة البدنية والثانية تمارين حديد ووحدة تدريبية مسائية ثالثة.واضاف: اما اليوم الثاني فكانت هناك وحدتين تدريبيتين صباحية ومسائية، واستكمل اليوم الثالث للمعسكر بوحدة تدريبية مسائية واحدة.واوضح: اما الخميس الماضي فشهد المعسكر مباراة تجريبية فاز بها المنتخب بهدف مهند عبد الرحيم امام فريق من الدوري النمساوي هو (أف سي هون)، وتمكنا كملاك تدريبي اشراك جميع اللاعبين في هذه المباراة واعطينا فرصة لاغلب اللاعبين المبتعدين عن اجواء المباريات ، امثال احمد ابراهيم وكانت مباراة الفريق النمساوي هي الافضل خلال المعسكرين.وبين: ان الفريق وصل الى نسبة الستين بالمئة من الجاهزية وان المباريات المتبقية وفق مامخطط له ستصل بالفريق الى نسبة السبعين على ان تستكمل المرحلة في مباراتي الجزائر وكوريا الجنوبية ومن المتوقع ان تكون هناك مباراة ثالثة قبل الدخول في منافسات ريودي جانيرو.يشار الى ان فريق أفاسي هون هو من فرق الدوري النمساوي وتأسس عام 1920 وهو بطل كأس النمسا 2008 واستطاع الصيف الماضي لاعب ميلان الايطالي ، الياباني هوندا من شراء النادي ويضم في صفوفه 6 لاعبين محترفين من اليابان و3 من سلوفاكيا ولاعب من كرواتيا واخر من صربيا.ثالث الوديات اليوميدخل منتخب العراق الاولمبي اليوم الاحد، ثالث مباراة ودية خلال معسكري برشلونة والمانيا عندما يواجه فريق زنت الروسي في مباراة يتوقع لها الملاك التدريبي بأنها ستكون الاقوى في المعسكر لقوة الفريق المنافس.المباراة ستجري عند الخامسة عصرا وستقام في مدينة فوجل النمساوية وتقع على مقربة من الحدود الالمانية المحاذية للنمسا وتبعد مسافة 40 كم عن ميونخ.الفريق الروسي حامل لقب كأس روسيا للعام الحالي اضافة لعامي 1999 و 2010 ويدربه البرتغالي اندري بواشوان ، ابرز لاعبيه البرازيلي هالك والبلجيكي اكسل فستل ويوري جيركوف وهو لاعب محلي اضافة للارجنتيني كاراي والبوسني رودرتج والاسباني كارسيا وآخر فنزولييشار الى ان المنتخب كان قد فاز في التجريبية الاولى على بطل دوري اندورا 4-صفر وفي الثانية على النمساوي أف سي هون.قضية حصني تعيد الجدل في المعسكرعادت الى الواجهة قضية احتمالية عدم اشتراك لاعب المنتخب الاولمبي علي حصني مع الفريق العراقي في اولمبياد ريودي جانيرو رغم تأكيدات الفيفا على تفريغ اللاعبين قبل 3 أيام من انطلاق الاولمبياد ، بعد ان تأكد لنا ذلك من خلال حديث المدرب عبد الغني شهد الذي بين ،ان فريق ريزا سبورت وبحسب المعلومات الواردة لنا انه لن يسمح لضرغام اسماعيل وعلي حصني الموقع معه في عقد احتراف جديد بالاشتراك في النهائيات.وقال شهد ان ،عملية عدم اصدار ضوابط تنظم عملية احتراف اللاعب العراقي في اندية اجنبية يكاد يكون السبب الرئيس في حدوث مثل هذه الامور التي تضر بالدرجة الاولى بالفريق.واشار ان جميع الاندية العراقية تحكمها الدولة العراقية التي تمول معظمها ماديا، لذا كان يتوجب عليها تنظيم عملية احترافية من قبل مختضين من اجل عدم الاضرار فيها مستقبلا ، اضف الى ذلك فان اللاعب يتحمل جزء لما يحدث بسبب تلاشي الانتماء للمنتخبات واصبحت قيمة العقد الاحترافي هي من تنظم العلاقة مابين اللاعب والمنتخبات ، اما بالنسبة لموضوع وكيل اللاعبين الذي يعتبر الوسيط مابين اللاعب والاندية حتى وان كان عراقيا فتفكيره الاول ينصب بكيفية الحصول على مبلغ الوساطة من دون التفكير بالعواقب الاخرى التي تضر بالمنتخب.واكد،ان، عملية عدم اشتراك ضرغام وحصني في الاولمبياد وبحسب تفكيري هي الاقرب الى مايدور على عكس اللاعبين الاخرين المتواجدين في المعسكر امثال علي عدنان وياسر قاسم الذي يمر هو الاخر بعملية معقدة، اما شيركو فان تنظيم الاتفاق مابين النادي الذي يحترف فيه والمنتخب عملية واضحة وسيشترك في النهائيات اضافة لسعد عبد الامير واحمد ابراهيم.حيدر نجم مساعد مدرب المنتخب تطابق في الراي مع شهد بنفس القضية عندما قال، اعادة ضوابط عملية احتراف اللاعب العراقي مع الاندية الاجنبية اصبحت عملية ملحة وضرورية ولابد منها، ومايحدث اليوم يجب ان يكون درس للقائمين في ايجاد الحلول والخروج بضوابط لاتضر المنتخبات.واضاف، ان، جميع الاندية منحت الاولمبية تطمينات عالية لارسال لاعبيها في الاولمبياد باستثناء الاندية التركية وخاصة نادي ريزا سبورت .وبين، مازال الامل قائم في اشتراك ضرغام وعلي حني في الاولمبياد على الرغم من ان الامور اصبحت مقلقة على المدرب في عملية اعداد اللاعب الذي تصبح مشاركته مضمونة افضل من ان تعد اللاعب غير المشترك او نسبة اشتراكه تكاد تكون ضعيفة، لذا اقترح على الاولمبية واتحاد الكرة تشكيل وفد لاقناع نادي ريزا سبورت والسماح للاعبين بالمشاركة مع المنتخب.معسكر مثالي واستغراب من البعضان مامتوفر من تنظيم في العملية الادارية بمعسكر المانيا والمتابعة الحثيثة للاولمبية وبشخص رئيس البعثة سرمد عبد الاله يمنح الملاك التدريبي الثقة العالية في استغلال ايام المعسكر في فترة اعداد مثالية وهو مايحصل في الوقت الحالي في المعسكر، لكن الامر المستغرب من البعض مما لم يجد شيئا للحديث عنه وتوجيه سهام النقد المبطنة بعض الاحيان بالهجوم ، فراح يبحث عن امور هي بالاصل غير موجودة وان اهداف المهاجمين وليس المنتقدين اصبحت واضحة المعالم بالعدة والعدد المكرر، وان دليل الهجوم من البعض يوم الجمعة، على زيارة استرخاء للوفد في مدينة ميونخ لم تدم سوى ساعتين، لازالة الجهد الحاصل من الوحدات التدريبية يكاد يكون امر مضحك ولانجد ان هناك امر سلبي في عملية الزيارة خاصة وان مثل هذه الامور تزيد من العلاقة مابين اللاعبين، وتحدث في المعسكرات حتى غير العراقية، المعسكر يسير مثلما مخطط له من قبل الاولمبية والاتفاق مع المدرب عبد الغني شهد، ونأمل ان لاتكون التقطعات مع رجل في الاولمبية واخر في اتحاد الكرة سببا لتحشيد الهجوم الذي لايجني سوى التأثير النفسي على الملاك التدريبي واللاعبين، نحن مع من ينتقد ،وسنضم صوتنا لصوته شرط ان يكون ذلك بادلة لا بالقيل والقال او الفبركة او البحث عن زوايا ضيقة او اخطاء قد تكون قد غير مقصودة.فاكهة المعسكركاظم سلطان الرجل الاول في البعثة يكاد يكون فاكهة المعسكر ولم يسلم من مقالب المدرب عبد الغني شهد ومساعده حبيب جعفر التي تلاحقه خلال فترات الاستراحة، سلطان مايتفقد دائما اعضاء الوفد من لاعبين ومدربين ويتعامل مع الجميع برابطة العائلة الواحدة حتى ان جلسات المائدة اصبحت مسيرة بوجوده ولايمكن لاحد من تناول وجبته قبل حضور هذا الرجل التي تنطلق مع احاديثة الشيقة التي لاتخلو من النكتة، وصيتنا فقط لأبي شوقي، التخلص من الوزن الزائد الذي تضاعف خلال معسكري برشلونة وميونخ.توافديتوافد يوميا عدد من افراد الجالية العراقية الموزعين على عدد من الوليات الالمانية على معسكر المنتخب للاطمئنان على اللاعبين حتى ان البعض جاء من مدن تبعد مئات الاميال متحملا عناء السفر من اجال التقاط صورة مع عدد من اللاعبين، احد افراد الجالية العراقية ومعه عدد من رفاقه اكدوا انهم قدموا من ولاية كاسروا وهي تبعد مسافة اكثر من 400 ميل عن مقر اقامة المعسكر في ميونخ، مبينين ان الزيارة جاءت من اجل تفقد احوال الفريق ومساندته حتى في الوحدات التدريبية، مواقف الجالية اثلجت صدور اعضاء الوفد بما في ذلك اللاعبين وهي دليل على اصالة العراقي حتى وان كانت هناك مصدات الغربة ومسافات تجاوزات الاف الاميال الا ان اواصر المحبة مابين العراقيين لاتزول مادام هناك علم ينبض بالله واكبر.

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.