محرك البحث
عباس عبيد: رفضت العمل مدربا مساعدا في الجوية ومهمة أسود الرافدين المونديالية صعبة جداً

المدرب والمحلل الفني.. عباس عبيد:
رفضت العمل مدربا مساعدا في الجوية ومهمة أسود الرافدين المونديالية صعبة جداً
حوار/ سيف المالكي

أعلن اللاعب الدولي السابق والمحلل الفني عباس عبيد: انه رفض العمل كمدرب مساعد مع فريق القوة الجوية. مؤكدا: ان التأهل لكأس العالم أمر مستحيل، إلا ان اسود الرافدين دائما ما يكونون على الموعد ويظهر معدنهم في الظروف الصعبة.
وقال عباس عبيد : أنا الآن امر بفترة راحة من التدريب بعد ان قدمت لي عدد من العروض خلال الموسم المقبل، إلا اني رفضت البعض، إذ اني رفضت العمل كمدرب مساعد في الجهاز الفني لفريق القوة الجوية لكرة القدم، فضلا عن ان هناك عرضا رسميا كان من نادي نفط الجنوب، وأنا لا أقبل أي مهمة تسنح لي إلا بعد ان اجد شروط النجاح متوفرة فيها.
وعن قصة عمله كمدرب مساعد مع مدرب المنتخب الوطني راضي شنيشل التي كثر الحديث عنها، بعد ان تغيرت البوصلة فيها قبيل الساعات الاخيرة التي سبقت التسمية الرسمية، أجابنا بالقول: ان موضوع تسميتي كمدرب مساعد لمدير الفني للمنتخب الوطني راضي شنيشل كنت اسمع به من خلال المتابعين ووسائل الاعلام، ولم اكن اعرف أي تفاصيل عن الموضوع ولم اتصل بأي شخص، ولكن بحسب علمي فإن الاتحاد من رشحني لهذه المهمة، لكن القرار كان للمدرب راضي شنيشل، وهذا الامر اراه طبيعيا كونه يملك الحق بأن يختار الجهاز الفني، وهذا حقه الطبيعي.
وأشار الى: ان المنتخب الوطني يواصل معسكره التدريبي، ونتمنى من الله ان يوفق اسود الوافدين ويحققوا الانجاز ويتأهلوا لكأس العالم، إلا اني استغرب حالة حصلت، إذ انه وللمرة الاولى يكون هناك تداخل بين لاعبي الوطني والاولمبي وتقدم مهمة الاولمبي على مهمة الوطني الذي يستعد لأكبر محفل ألا وهو كأس العالم، أما استعداد الوطني بهذه المجموعة من اللاعبين فلا أرى فيه تحقيقا للفائدة، ومن المفروض ان يحصل العكس، أي ان يتم منح مدرب المنتخب الوطني راضي شنيشل الافضل لإختيار اللاعبين ويصبح بقية اللاعبين هم من يمثلون المنتخب الاولمبي لإثبات وجودهم من خلال الاولمبياد.
واوضح: أعتقد ان مشاركتنا في التصفيات الاسيوية المؤهلة لمونديال روسيا ستكون صعبة والتأهل للمونديال أمر عسير، لكنه ليس مستحيلا، لان كل مدرب له إستراتيجية خاصة وفلسفة يتبعها قد تختلف عن بقية المدربين، وهذا أمر اجده طبيعيا، إذ ان هناك لاعبين بقناعة راضي شنيشل هم الافضل وقادرون على تمثيل المنتخب الوطني، وذاتهم في نظر المدربين الاخرين لا يستحقون ارتداء القميص الوطني، وبهذه السياسة الخاطئة لا اعتقد ان شنيشل سينجح لأنه سبق أن قلت ان مدرب الوطني يجب ان توضع كل مقدرات كرة القدم تحت تصرفه، وهذا لم يحصل.
وذكر: ان الكثير من المباريات التي تهيأت للمنتخب الوطني وكذلك معسكر النمسا تم الغائها وهذا الامر اراه يعطل تحضيرات المنتخب الوطني واتمنى ان تتظافر الجهود ونسابق دقائق الزمن من اجل تهيئة برنامج تحضيري مثالي للمنتخب الوطني بعد ان تمت دعوة عدد كبير من اللاعبين المغتربين والمحترفين والذين اجد ان البعض منهم سيشكل اضافة قوية لاسود الرافدين مثلما حصل مع ياسر قاسم وجستن ميرام واحمد ياسين.
وعن رأيه بطريقة اقامة دورينا في الموسم المقبل بعد جعله دوري عام وتقليص عدد المحترفين الى لاعبين اثنين فقط قال: لا اجد ان الموسم المقبل سيختلف عن سابقاته بالرغم من اعتماد اللعب بطريقة الدوري العام سيما ان نظام المجاميع يقتل المنافسة ومبارياته اقل وان تقلص عدد لاعبي المحترفين سيمنح اللاعب المحلي فرصة اكبر للعب دقائق اكبر وسيمنح الفرصة لبروز اكثر عدد من المواهب القادرة على اللعب في المنتخبات الوطنية بكل فئاتها.

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.