محرك البحث
البنية الجسمانية : مكسب ام ماذا ؟!
المقالات 19 يونيو 2016 0 26

البنية الجسمانية : مكسب ام ماذا ؟!

كتب : ارشد حامد

دائماً ما نجد بنية المواهب الرياضية وبالأخص مواهب كرة القدم بشكل عام عربيا وعالميا يعيبهم ضعف البنية الجسمانية ، بإستثناء بعض المواهب الأفريقية وقلة من الأوروبيين الشرقيين، وهذه تجد سلبيتها أثناء المباراة غالباً فهو سيواجه لاعبين أكبر منه سناً وجسمانياً وسيحتك معهم فكرة القدم لعبة رجولية تحتاج للقوة والتصادم، والقدرة على تجنب الإصابات خلال مثل هذه المواجهات، فكما نعلم كم من شخص حرمته الإصابة من مواصلة اللعب بشكل نهائي الان المدرب يبحث عن البنية الجسمانية اولا ومن ثم الموهبة وهذا قرار غير صائب ولو كانت البنية هي من تحكم اللاعب لكانت نيوزلاندا واستراليا وبريطانيا هي من تحكم كرة القدم فالمهارة من اولويات كرة القدم وجماليتها لكن في بعض الاحيان تحتاج كرة القدم الى وجود لاعبين ببنية جسمانية في مراكز كرة القدم كمركز حراسة المرمى ومركز المدافع الذان يحتاجان الى قوة وصلابة في نفس الوقت اضافة الى الطول الفارع في معالجة الكرات العالية والطويلة , اليوم يعول الجهاز الفني في المنتخب العراقي على لاعبين عراقيين ترعرعوا في الدول الاوربية وينشطون في اندية مختلفة الدرجات منها الاولى ومنها الثانية ومنها الثالثة ايضآ بحجة القوة الجسمانية وبنية اللاعب بالشكل الصحيح وتدرجه من الفئات السنية الى الفرق الاولى (قيس العاني ) بات حديث الشارع العراقي من حيث قامته الطويلة وامكانية حجز مقعد له في تشكيلة اسود الرافدين في المستقبل القريب لاسيما وان العراق تنتظره الكثير من الاستحقاقات , على سبيل الطرفة من جانبي هل سيستخدم استعمال حبوب الزنك لزيادة الطول أو لعلاج قصر من قبل مدربي المنتخبات والاندية في القريب العاجل ؟!

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.