محرك البحث
نادي النجف ينتظر رحمة المسؤول ؟!

أحمد الغزالي

لا يزال نادي النجف بمختلف فرقه الرياضية ينتظر رحمة المسؤولين في محافظة النجف الأشرف لانتشاله من الأزمة المالية التي تعصف به منذ سنوات، فالنادي الذي كان رقما صعبا منذ تأسيسه وحتى السنوات الاخيرة من خلال مزاحمته للكبار على الألقاب وفي مختلف المنافسات وكانت له صولات وجولات لا تنسى وهي محفورة في اذهان أنصاره ومحبيه الذين يتغنون في حب غزلان البادية ومدينة النجف الأشرف حتى في زمن النظام البائد الذي لم يستطع كسر شوكته في العديد من المناسبات فكان النجف طرفا ومنافسا حقيقيا في البطولات المختلفة رغم حالات الاقصاء المتعمد من قبل السلطة الرياضية حينذاك وحقق إنجازات عديدة وتاريخية، لكن اليوم اخذ يعيش اسوء أيامه بسبب افتقاره للدعم المالي الذي اصبح عَصب حياة الرياضة العراقية لاسيما ان جميع الأندية أصبحت مؤسساتية تتلقى الدعم اللامحدود وهي لا تمتلك حتى اي قاعدة جماهيرية رغم انها تتوزع في المحافظات في حين يغيب الدعم عن نظيرتها الجماهيرية التي تمثل المحافظة اضافة الى الأندية الاخرى التي ارتبطت بمؤسسات راعية ليبقى نادي النجف يعاني ويصارع في دوري الكبار بميزانية خاوية وسط حسرة أنصاره التي تمنى النفس ان يكون المسؤولين في النجف على منتهى مسؤوليتهم في دعم رياضة المحافظة عبر نادي النجف الذي يمثل مدينة تاريخية ومقدسة.
بداية الموسم الحالي أعلنت ادارة نادي النجف عن توقيع عقد رعاية مع مطار النجف بمليون دولار بعد موافقة رسمية بالإجماع من مجلس المحافظة (رغم ان المبلغ لا يوازي عقود أربعة لاعبين) لكن تلك الموافقة اصطدمت بالعديد من المعوقات التي جعلت أنصار الفريق النجفي حائرة بين المسؤول ومسؤوليته التي تتوجب عليه تقديم الدعم المطلوب أسوة بباقي الأندية الرياضية لاسيما ان قطاع الرياضة من قطاعات الحياة المهمة التي تخدم الشباب في الكثير من الأمور والابتعاد عن أمورا اخرى لا نريد ان نروج لها لأننا أبناء هذا البلد الحبيب.
الدعوة الان موجه الى المسؤولين في محافظة النجف الأشرف بالوقوف مع النادي بأسرع وقت ممكن وتقديم الدعم المالي وعدم إطلاق رصاصة الرحمة على جماهير النجف الاشرف، فالكرة في ملعب المسؤول.

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.