محرك البحث
الضربات الثابتة… الحل لِمَن لا حلول له…
آخر الأخبار, المقالات 03 يونيو 2020 0 2275

م. حسام المعمار-امريكا

 

اتقان الكرات الثابتة هي افضل الحلول لمنتخب مثل منتخبنا العراقي او لفرقنا العراقية في المواجهات القارية وخصوصا ونحن نشهد تراجعا فنيا ملحوظا او اقراننا يتقدمون علينا بشكل اسرع مما نحن عليه … ففي مباراة معينة قد يكون الاسلوب الدفاعي هو الافضل في مجاراة المنافس واحدى الحلول لحسم المباراة لصالحك هي التحصل على ضربة ثابتة (جزاء، ركنية، حرة مباشرة، حرة غير مباشرة) والقدرة على حسمها.

 

السؤال الان:

مَن مِنَ الاندية او الاتحاد العراقي لكرة القدم قد شخص قدرتنا في الضربات الثابتة؟! من لديه معلومات مؤكدة باننا نحتاج اما الى تطوير في هذا الجانب او اننا نسير بالاتجاه الصحيح؟! ما هي الاسس التي تعتمدها اللجان الفنية في تبني البرامج التطويرية؟! من يملك نظرة شاملة عن جميع الاندية بخصوص الضربات الثابتة؟!

 

للاجابة هنا سنرجع لطرحنا القديم الجديد وهو غياب قواعد البيانات والاحصائيات عن دورينا كباقي دوريات المنطقة. فان اتحادنا السابق كان يفتقر لهذه الادوات التي تزيد من بصيرته وكذلك الاندية (اغلبها كي لا نظلم احد) ايضا يفتقر للخطط التطويرية المبنية على الحقائق الرقمية…

 

وبعد الرجوع لقاعدة بيانات الدوري في برنامج اون سايد الذي اعددته بشكل شخصي ساكشف لحضراتكم وضع الفرق العراقية في الدوري العراقي بالنسبة للكرات الثابتة:

 

موسم 2017-2018:

نسبة الاهداف المسجلة من الضربات الثابتة هي 20٪؜. ولكن نسبة اهداف ضربات الجزاء منها هي 51٪؜.

 

موسم 2018-2019:

نسبة الاهداف المسجلة من الضربات الثابتة هي 24٪؜. واهداف ضربات الجزاء ايضا كانت هي الاعلى 43٪؜.

 

موسم 2019-2020:

الموسم لم يكتمل ولكن ما توصلنا اليه لغاية الان هو

نسبة الاهداف المسجلة من الضربات الثابتة هي 21٪؜. واهداف ضربات الجزاء مازالت هي الاعلى 46٪؜.

 

اي ان الكرة العراقية وبجميع لاعبيها تشهد تراجعا كبيرا وشحا عاليا باستغلال الاهداف. وهذا يرجع لاسباب كثيرة اهمها هو ان منظومتنا الفنية في كرة القدم تفتقر لجانب الفئات العمرية وتطوير الامكانيات الفردية للاعب. ولو كنا نمتلك الادوات الصحيحة في عملنا لكنا قد شخصنا هذه المشكلة وعملنا على ايجاد الحلول المناسبة لها.

 

اترككم الان والهدف الرائع للكابتن اليساري الرائع علي عدنان ليحسم المباراة في الدقيقة الاخيرة امام منتخب فيتنام بعد ان افتقدنا الحلول وكانت المباراة متجهة لتعادل كاد ان يكون مخيبا للامال في انطلاقة بطولة امم اسيا للمنتخب العراقي.

التعليقات

شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.